إعدام الكساسبة يعزز موقف الملك من المشاركة بالتحالف

إعدام الكساسبة يعزز موقف الملك من المشاركة بالتحالف

الكرك – أثار قتل متشددي تنظيم الدولة الإسلامية الوحشي للطيار الأردني معاذ الكساسبة موجة من مشاعر الحماسة الوطنية التي قد تقوي حجة الملك عبد الله في تبرير مشاركة بلاده في الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة على التنظيم المتطرف.

في محافظة الكرك مسقط رأس الطيار القتيل حلت الدعوات للانتقام والرد العسكري على الدولة الإسلامية في سوريا محل الانتقادات لفشل الحكومة في إعادة الكساسبة إلى بلاده.

وتلقت عائلة الكساسبة العزاء في منزلها بقرية قرب الكرك إلى الجنوب من عمان فهي لن تستطيع دفن فقيدها الذي ظهر في تسجيل فيديو وهو يحرق حيا في قفص ثم يسحق تحت أنقاض في تسجيل ظهر، الثلاثاء.

وأقيم العزاء في خيمة تقليدية زينتها صور الكساسبة (28 عاما) الذي تزوج حديثا فكان فرصة للتعبير عن الحزن وفي الوقت نفسه إظهار الدعم للملك عبد الله الذي واجه انتقادات شعبية بسبب أزمة احتجاز الطيار.

وتجمع مئات الأردنيين منذ الساعات الأولى من الصباح لتقديم العزاء. كان بين المعزين مسؤولون سابقون بالديوان الملكي ووزراء وشخصيات من العشائر التي تمثل ركيزة أساسية في دعم حكم الأسرة الهاشمية فهي التي تمد الجيش وقوات الأمن بمجندين شبان يمكن الاعتماد عليهم مثل الكساسبة.

وقال سالم كريشان (24 عاما) وهو طالب بالكلية الحربية ”معاذ وحد كل الأردنيين… هذا البطل الشاب مات رجلا.“

وقال يوسف الضمور (34 عاما) وهو عامل إنقاذ ”يجب أن نقف وراء قوات أمننا وجيشنا في هذه اللحظة العصيبة.“

على مقربة ردد شبان هتافات تشيد بالكساسبة وقالوا ”كلنا معاذ.“

وتحطمت طائرة الكساسبة وكانت من طراز اف-16 في شمال شرق سوريا في ديسمبر/ كانون الأول حين كان في مهمة لقصف أهداف للدولة الإسلامية. والأردن عضو في التحالف الذي تقوده واشنطن للقضاء على التنظيم المتطرف في سوريا والعراق المتاخمين للأردن.

لكن مشاركته في الحرب على التنظيم لم تستقطب تأييدا يذكر في الداخل. ويشعر الأردنيون بالقلق من الاضطرابات على حدود بلادهم وعبروا عن مخاوف من احتمال أن يؤدي ذلك إلى أن يشن المتشددون هجمات داخل الأردن.

وامتدت الانتقادات لتأتي أيضا من داخل عشيرة الكساسبة الداعمة للملك فقد نظم عدد من أعضائها احتجاجات ضد الحكومة الأسبوع الماضي.

وتساءل منتقدون عما إذا كانت الحملة التي تقودها واشنطن هي فعلا معركتهم إذ لم تقنعهم حجة الملك عبد الله بأن تنظيم الدولة الإسلامية يمثل تهديدا للأردن والإسلام.

لكن إعدام الكساسبة الوحشي الذي أثار إدانات دولية ربما يكون قد أجاب عن هذا السؤال بالنسبة للبعض.

وقال رئيس الديوان الملكي السابق ”خالد الكركي“ متحدثا في سرادق العزاء إن معاذ ذهب ليقاتل من أجل الإسلام السمح وذهب إلى الضباع في جحورها لتدميرها.

وأضاف أن هذه معركة لا يمكن أن يقول الأردنيون الآن إنها ليست حربهم، مشيرا إلى أنها ليست حرب الأردن وحسب بل هي حرب الإسلام ايضا.

وواجهت الحكومة صعوبة في مواجهة انتقادات بأنها لم تبذل جهدا كافيا للإفراج عن الطيار. وكشفت الثلاثاء أن الكساسبة قتل في الثالث من يناير/ كانون الثاني أي بعد عشرة أيام فقط من إسقاط طائرته.

واندلعت احتجاجات ضد الحكومة في الكرك ليل الثلاثاء لكنها انتهت سريعا فقد ساعد شيوخ العشائر في نزع فتيل التوتر. وطالب والد الكساسبة بالثأر واتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد التنظيم.

وقال التلفزيون الرسمي اليوم الأربعاء، إنّ الملك عبد الله تعهد بشن حرب ”بلا هوادة“ ضد الدولة الإسلامية.

وقال صافي الكساسبة والد معاذ ”أطالب أن يكون الثأر أكبر وما يظل واحد (من التنظيم) حي… أطالب بإبادة التنظيم.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة