آلاف الأردنيين يستقبلون عبد الله الثاني في عمان

الملك عبدالله الثاني يتوجه للقيادة العامة للقوات المسلحة ويعقد اجتماعا مع كبار قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية في البلاد لبحث آخر المستجدات فيما يتعلق بقضية الطيار الشهيد معاذ الكساسبة.

المصدر: عمان- من صدام اليحيى

فور وصوله للعاصمة الأردنية عمان، قاطعا زيارته للولايات المتحدة الأمريكية بعد إعلان ”داعش“ إعدام الطيار معاذ الكساسبة، توجه الملك عبدالله الثاني للقيادة العامة للقوات المسلحة وعقد اجتماعا مع كبار قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية في البلاد لبحث آخر المستجدات فيما يتعلق بقضية الطيار.

وقال مصدر مطلع لـ“إرم“ إن الملك بحث مع المسؤولين الإستراتيجية التي ستتبعها الدولة بشكل منفرد من جهة، وضمن التحالف الدولي لمحاربة ”داعش“ من جهة ثانية، لتوجيه ضربات قاسية للتنظيم الإرهابي.

وكان في استقبال الملك لدى وصوله لمطار الملكة علياء، جنوبي عمان، الآلاف من المواطنين الذين جاؤوا من مختلف محافظات المملكة للتأكيد على دعم المؤسستين الرسمية والعسكرية في الحرب على تنظيم ”داعش“.

وصلى الأردنيون صلاة الغائب على روح الطيار في مختلف مساجد المملكة، بعد أن دعت وزارة الأوقاف الثلاثاء إلى إقامة صلاة الغائب على روح الشهيد الكساسبة في مساجد المملكة بعد صلاة ظهر الأربعاء.

وصلى رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور والوزراء صلاة الغائب على روح الشهيد في المسجد الحسيني بالعاصمة عمّان، في حين قدم وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل الداود خطبة قبل أداء صلاة الغائب توجه فيها بالدعاء على الإرهابيين بأن ”يحصيهم الله عددا ويقتلهم بددا ولا يغادر منهم أحدا“.

وتوافد الأردنيون من مختلف محافظات ومناطق المملكة إلى مدينة الكرك لتقديم العزاء لذوي الطيار، ووصل إلى بيت العزاء عدد كبير من ضباط وضباط صف القوات المسلحة ونسور سلاح الجو والأجهزة الأمنية.

كما وصل عدد من مختلف الفعاليات الرسمية والشعبية لتأدية واجب العزاء .

وكان تنظيم ”الدولة الإسلامية“/ ”داعش“ بث الثلاثاء، فيديو لإعدام الشهيد الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com