المعارضة السورية تسيطر على مواقع بحلب وتأسر ايرانيين

المعارضة السورية تسيطر على مواقع بحلب وتأسر ايرانيين

المصدر: دمشق – إرم

أكدت مصادر إخبارية سورية بالمعارضة، أن كتائب المعارضة المقاتلة التابعة إلى الجيش السوري الحر سيطرت على مواقع إستراتيجية في حلب شمال سوريا، وقتلت وأسرت عدداً من جنود النظام عقب اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين.

وذكرت ”شبكة شام“ الإخبارية، في بيان لها حول تطورات الأوضاع الميدانية في سوريا، أن مقاتلي المعارضة سيطروا على ”تلة الميسات“ الاستراتيجية المطلة على ”دوار البريج“ شمال مدينة حلب، والتي كانت تحد من حركة المقاتلين في المنطقة جراء القصف المتواصل من قبل قوات النظام على مناطق سيطرتهم.

وأضافت ”الشبكة“ أنه ”تمكن الثوار أيضا من قتل قائد غرفة العمليات في التلة وعشرات الجنود في الاشتباكات وأسر 15 عنصراً من قوات النظام بينهم عناصر ميليشيات مسلحة تقاتل إلى جانب قوات النظام“.

ولفتت إلى أن مقاتلي المعارضة استولوا على دبابة وعدد من الذخائر والأسلحة، مشيرةً إلى أن ”تلة الميسات“ تتعرض منذ السيطرة عليها لقصف ”عنيف جداً“ بالمدافع والصواريخ والبراميل المتفجرة من قبل قوات النظام.

وهو ما أكده المكتب الاعلامي للائتلاف الوطني السوري المعارض، الذي قال في بيان له، إن ”الجيش الحر سيطر في شكل كامل أمس على تل المياسات الإستراتيجي المطل على دوار البريج شمال مدينة حلب، الذي كان يحد من حركة الثوار في المنطقة جراء قصف قوات (الرئيس بشار) الأسد المتواصل“، لافتاً إلى أن ”الثوار أسروا 15 عنصراً من قوات الأسد بينهم إيرانيون، واستولوا على دبابة وعدد من الذخائر والأسلحة، إضافة إلى مقتل قائد غرفة العمليات في التلة ومعه عشرات من قوات الأسد في المعركة“.

وبث نشطاء معارضون فيديو ظهر فيه عناصر من القوات النظامية كتب على لباسهم العسكري ”رجال النمر“، في إشارة إلى قائد عمليات القوات النظامية العقيد سهيل الحسن الملقب بـ“النمر“.

وكان ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، أشار إلى ”اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الجبهة الشامية والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجيش المهاجرين والأنصار التابع لجبهة أنصار الدين من طرف، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني ومقاتلي حزب الله اللبناني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات إيرانية وأفغانية من طرف آخر في منطقة تل الميسات المطل على الفئة الأولى من المدينة الصناعية شرق مناشر البريج، وسط تقدم لمقاتلي الفصائل الإسلامية في المنطقة، بالتزامن مع قصف للطيران المروحي والحربي على المنطقة، ومقتل وجرح ما لا يقل عن 8 عناصر من قوات النظام، بينهم ضابط على الأقل وأسر آخرين، واستشهاد 5 مقاتلين على الأقل من الفصائل الإسلامية والمقاتلة“.

ويعتبر ”تل المياسات“ ذا موقع استراتيجي مهم، كونه يطل على طريق إمداد النظام، الواصل من قرية الشيخ نجار إلى سجن حلب المركزي وصولاً إلى قريتي سيفات وحندرات، ويؤمن من خلالها النظام الحماية للمدينة الصناعية المجاورة لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com