الحركة الشعبية: لن نقبل بأي حل جزئي لقضايا السودان

الحركة الشعبية: لن نقبل بأي حل جزئي لقضايا السودان

المصدر: الخرطوم - أنس الحداد

قالت الحركة الشعبية ”قطاع الشمال“ والتي تقاتل ضد الحكومة السودانية في إقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان إن الطريق الوحيد للوصول إلى سلام، هو تطبيق قرار الاتحاد الأفريقي (456)، ووقف الحرب وإتاحة الحريات، مؤكدة أن الشعب السوداني لن يتنازل عن مطالبه في الحرية والسلام الشامل.

وكشف الناطق باسم وفد الحركة الشعبية المفاوض مع الحكومة السودانية مبارك اردول في بيان أصدره في وقت متأخر من ليل الاثنين، أن وفدا عالي المستوى من قيادة الحركة الشعبية ضم رئيسها مالك عقار وأمينها العام ياسر سعيد عرمان اجتمع بالألية الإفريقية رفيعة المستوى، بحضور الرئيسين السابقين ثابو أمبيكي وعبدالسلام أبوبكر، مشيرا إلى أن الاجتماع ضم أيضاً ممثل الأمين العام للأمم المتحدة هايلي منكريوس، وممثل رئيس الوزراء الأثيوبي والإيقاد لسان يوهانس ومسئول اليوناميد السفير باشوا وممثل الاتحاد الإفريقي محمود خان وسكرتارية الألية.

وذكر اردول في بيانه أن الاجتماع ناقش الوضع السياسي في السودان، ونتائج زيارة الألية للخرطوم بجانب بحثه لفرص السلام الشامل.

وأكد أن الشعبية أبلغت الاتحاد الأفريقي بأن فرص السلام تتضاءل نتيجة للانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان، والتعديلات الدستورية والانتخابات والهجوم الواسع على الحريات والصحافة والاعتقالات التي طالت قادة نداء السودان.

واتهم الناطق باسم الحركة نظام المؤتمر الوطني ”الحزب الحاكم“ بأنه لم يولي اهتماما لمجهودات الألية الأفريقية، واعتبره عاجزاً عن تقديم أي طرح جاد يؤدي الى سلام شامل يوقف الحرب ويتيح الحريات، مشدداً على إن السلام الشامل هو خيار استراتيجي للحركة الشعبية، لكنه قال إن الحركة لن تتخلى عن خيار الحل الشامل ولن نقبل بأي حل جزئي في قضايا السودان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة