”معهد الحرب الأمريكي“: الانسحاب من سوريا يعيد النفوذ العثماني وعمليات الإرهاب – إرم نيوز‬‎

”معهد الحرب الأمريكي“: الانسحاب من سوريا يعيد النفوذ العثماني وعمليات الإرهاب

”معهد الحرب الأمريكي“: الانسحاب من سوريا يعيد النفوذ العثماني وعمليات الإرهاب

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

اعتبر معهد دراسات الحرب الأمريكي، أنّ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سحب قوات بلاده من شمال سوريا والسماح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بغزو تلك المنطقة فتح الباب لعودة النفوذ العثماني الذي يعتبره معظم العرب سببًا للتخلف.

ورأى المعهد في تقرير نشره، اليوم الاثنين، أنّ ”قرار ترامب سيؤدي أيضًا إلى عودة العمليات الإرهابية الكبيرة وسيقوض الحرب على الإرهاب، ما يعني أن الولايات المتحدة ستدفع ثمنًا غاليًا لهذه الخطوة“.

وقال التقرير إنّ ”قرار الرئيس ترامب سمح لقوات عثمانية جديدة بالزحف على العالم العربي وأتاح لأردوغان القيام بعمليات تطهير عرقي“.

 وأضاف ”بطبيعة الحال سيعارض العرب خطوة ترامب لأنها أعادت العثمانيين إلى بلادهم، خاصة وأن معظمهم يلقون باللوم على الحكم العثماني على ما أصابهم من تخلف ولذلك فإن القليل سيرحبون بقوات أردوغان“.

وبين المعهد الأمريكي أنّ ”واشنطن اتخذت خيارًا متعمدًا بمغادرة شمال سوريا، وأنها ستدفع ثمنًا باهظًا بخيانتها القوات الكردية الحليفة، ما يعني أنه سيكون من الصعوبة أن تجد شريكًا جديدًا في الحرب على الإرهاب في المستقبل“.

وحذر من أنّ ”الخطوة الأمريكية يمكن أن تطلق (انتفاضة كردية) تتسبب في تجزئة المناطق الكردية المتشرذمة أصلًا والتي تمتد من سوريا إلى العراق وايران وتركيا“، مشيرًا إلى أن بعض الأكراد بدأوا بالفعل بالقيام باحتجاجات ضد الفظائع التي يرتكبها الجيش التركي في المناطق الكردية شمال سوريا.

وتابع تقرير المعهد الأمريكي  ”حالما ينجح الأكراد بحشد أنفسهم كشعب فإن المنطقة لن تعود أبدًا إلى طبيعتها مرة أخرى، والرغم من أن الأكراد لا يشكلون أمة، إلا أن بإمكانهم تشكيل قوة عسكرية لا يستهان بها، والتجارب السابقة أظهرت ذلك“.

ورأى أنّ ”الولايات المتحدة بقرارها الانسحاب من شمال سوريا، أظهرت أنها لا تملك الإرادة للاستمرار كقوة عظمى وحيدة في العالم في الحرب على الإرهاب وضمان هزيمة تنظيم داعش حتى لا يعاود الظهور“.

وتوقع التقرير أنّ تكون هناك ”زيادة كبيرة في الجماعات غير المعروفة التي ستأتي من الظلام للقيام بعمليات عسكرية ما يعني أن حرب إرهاب عالمية بدأت الآن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com