فاتنات الأسد يتجسسن على المعارضة السورية

فاتنات الأسد يتجسسن على المعارضة السورية

المصدر: إرم- من منى مصلح

كشفت شركة أمريكية متخصصة في الحماية من التجسس الإلكتروني، في تقرير عن عمليات التجسس على استراتيجيات وخطط المعارضة السورية للمعارك في الصراع الدائر في البلاد منذ أكثر من 3 سنوات.

وقالت ”فاير آي“ إن المجموعة التي حاولت التجسس استخدمت تكتيكات مألوفة للإيقاع بالقادة من خلال محادثات مع نساء متعاطفات وجذابات.

وتبدأ العملية حين ترسل المرأة صورتها الشخصية، التي تكون محملة بالبرمجيات الخبيثة، لتخترق أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف المحمولة.

وأكدت الشركة أنه في سياق البحث، وُجد أن هذه الأنشطة متركزة على المعارضة السورية، وقال كبار الباحثين في الشركة نارت فيلنوف : ”على الرغم من عدم قدرتنا على تحديد الأشخاص الذين يقفون وراء هذه الهجمات، إلا أننا نعرف تماما أنهم استخدموا مواقع التواصل الاجتماعي ليتمكنوا من التسلسل إلى أجهزة الضحايا، لسرقة معلومات عسكرية من شأنها أن تفيد نظام بشار الأسد في ساحة المعركة“.

وأضافت الشركة، أن المهاجمين قد تمكنوا في الفترة الممتدة بين نوفمبر 2013 و يناير 2014، من سرقة وثائق مهمة ومحادثات ”سكايب“ تكشف عن استراتيجية المعارضة السورية، وتخطيطات وتكتيكات المعارك، كما سرقت أيضا معلومات شخصية وجلسات دردشة.

وقالت الشركة إنها تمكنت من كشف التكتيك الذي استعمل، وفيه يسأل المهاجم ضحيته عن نوع الجهاز الذي يستعمله، ليقوم لاحقا بإرسال البرنامج المناسب لاختراق الجهاز.

ومن خلال التحليلات أشارت الشركة إلى أنها على الرغم من عدم تمكنها من كشف الأشخاص وأماكنهم، إلا أنها استطاعت التعرف على البيانات التي سرقت وكانت تشمل خطط المعارك والخرائط والاحتياجات والطرق و قوائم الأسلحة والذخيرة،بالإضافة إلى معلومات شخصية وتسجيلات لجلسات دردشة بين المقاتلين ضد النظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com