مفتي القدس يحذر من شعائر تلمودية في ”الأقصى“ ستؤجج حربًا دينية – إرم نيوز‬‎

مفتي القدس يحذر من شعائر تلمودية في ”الأقصى“ ستؤجج حربًا دينية

مفتي القدس يحذر من شعائر تلمودية في ”الأقصى“ ستؤجج حربًا دينية

المصدر: القدس - إرم نيوز

حذَّر محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، اليوم الأحد، من أبعاد تصريحات ”رئيس لجنة الخارجية والأمن“ التابعة للكنيست الإسرائيلي آفي ديختر، حول محاولات تنفيذ تنظيمين يهوديين هجمات مسلحة ضد المسجد الأقصى المبارك، سواء بإطلاق صاروخ باتجاه المسجد، أو إرسال طائرة متفجرة، ومحاولات تكرار هذا الأمر.

واستنكر الشيخ تصرّيحات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي الداعية لفتح الباب أمام اليهود لممارسة الشعائر الدينية في المسجد الأقصى المبارك، وذلك في ظل الارتفاع الملحوظ لأعداد المستوطنين الذين يقتحمون المسجد يوميًّا.

وأوضح أن هذه التصريحات خطيرة وغير مسؤولة، وتسوق المنطقة والعالم بأسره نحو حتمية صراع ديني لا نتمناه، فأي مساس بالمعتقدات والمقدسات هو ازدراء وتعالٍ على حقوق الشعوب والأمم، ولن يجلب معه إلا الخراب والدمار لكل من تحدثه نفسه بأن وعدًا باطلًا أو مجرد حلمٍ واهٍ أو خرافة بالية قد تحقق له مطامع استعمارية احتلالية، مغلفة بغطاء ديني في بيت المقدس والمسجد الأقصى المبارك، مؤكدًا أن المسجد الأقصى إسلامي رغم محاولات أعدائه الحاقدين للسيطرة عليه، وتغيير الوضع القائم في مدينة القدس منذ احتلال المدينة في حزيران عام 1967، محذرًا من عواقب هذه التصريحات العنجهية واللاواعية.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم الأحد، إن “ استمرار دعوات استهداف المسجد الأقصى المبارك من قبل المنظمات اليهودية والاستيطانية الاسرائيلية المتطرفة، يهدف الى تحويل وحرف طابع الصراع من صراع سياسي الى ديني“.

وأضافت: ”وقالت الوزارة في بيان صادر عنها اليوم الأحد، إنها ترى ”أن مواقف واعلانات وقرارات ترامب وفريقه المنحازة بشكل كامل لليمين الحاكم في إسرائيل تشكل مظلة لتلك الدعوات الاستعمارية، وتشجع اردان وامثاله على التمادي في تنفيذ مخططاتهم الهادفة الى تهويد الأقصى وباحاته“.

وتابعت: ”ذلك يؤدي ليس فقط الى تحويل طابع الصراع من سياسي الى ديني، وانما الى فرض مرجعيات ومقولات واسس الحل الديني للصراع الذي يعترف بسيطرة ديانة واحدة على المقدسات بديلا لمرجعيات السلام الدولية، بما يعنيه ذلك من محاولة امريكية اسرائيلية مكشوفة لإخفاء الاحتلال والاستعمار والهروب من استحقاقات انهائه وفقا للشرعية الدولية وقراراتها والقانون الدولي وميثاق الامم المتحدة“.

وأكدت الخارجية الفلسطينية أنها ”“تنظر بخطورة بالغة لحملات التحريض المتواصلة وواسعة النطاق التي يطلقها اليمين واليمين المتطرف في إسرائيل واركانه وجمعياته ومنظماته الاستيطانية، وفي مقدمتها ما تسمى منظمات (جبل الهيكل) والحاخامات المتطرفين والمدارس الدينية الاستيطانية، التي تدعو بشكل علني وتطالب بتصعيد العدوان على المسجد الاقصى المبارك واستباحته بالكامل، سواء عبر شبكات التواصل الاجتماعي او من خلال عديد اليافطات التي تنتشر في شوارع واحياء المتدينين المتطرفين وفي المستوطنات، او عبر تصريحات ومواقف معادية واستفزازية يطلقها اكثر من مسؤول في دولة الاحتلال“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com