تقرير: الاحتجاجات في العراق كشفت هشاشة نفوذ إيران‎

تقرير: الاحتجاجات في العراق كشفت هشاشة نفوذ إيران‎

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

قالت مؤسسة أبحاث أمريكية، اليوم السبت، إن الاحتجاجات الأخيرة في العراق موجهة ضد الفساد وضد إيران أيضًا، وأظهرت هشاشة نفوذ طهران هناك.

ورأت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، في تقرير لها، أن إيران ”أنشأت نفوذًا لها في العراق على أساس القوة، وستخسر كثيرًا إذا نجحت التظاهرات في إرغام نظام بغداد على إعادة النظر في موقفه من طهران“.

وأشارت إلى أن المتظاهرين العراقيين يريدون وظائف وخدمات أفضل، ويسعون أيضًا إلى تحقيق العدالة وإنهاء الفساد ومحاسبة المسؤولين الفاسدين، معربة عن اعتقادها بأنهم سيسعون كذلك إلى الحصول على تفسيرات لتزايد نفوذ إيران في بلادهم.

وأضاف التقرير بأنه طالما استمرت إيران في استغلال العراق للتغطية على أعمالها ”القذرة“، وخاصة انتهاك العقوبات الأمريكية على طهران، فإن العراقيين ”سيواصلون نبذ خلافاتهم ويركزون على مصدر مشاكلهم الداخلية“.

وتابع التقرير: ”الحقيقة أن الاحتجاجات دفعت النظام في بغداد إلى زاوية ضيقة، ما كشف حقيقة استخدام إيران لقوتها وليس نواياها الحسنة لترسيخ نفوذها في العراق، وحملت النظام في بغداد إلى قبول أعمالها القذرة على مضض“.

ولفت التقرير إلى أن طهران تسعى إلى تبرير الاحتجاجات في العراق وصرف النظر عن أهدافها الحقيقية، بقولها إنها مؤامرات تحيكها قوى خارجية.

ورأى التقرير أن ردود فعل طهران على التظاهرات في العراق ”أظهرت بالفعل هشاشة المكاسب التي حققتها في ذلك البلد“، معربًا عن اعتقاده بأن إيران ”تسعى إلى إبقاء العراق ضعيفًا ومحكومًا من قبل مسؤولين فاسدين موالين لطهران، لا يعارضون طموحاتها بالهيمنة في العراق والمنطقة“.

وختم التقرير قائلًا: ”إن العراقيين انتفضوا ضد الوضع القائم، وهم على استعداد للتضحية بحياتهم من أجل تصويب أخطاء قادتهم وإنهاء الفساد والنفوذ الإيراني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com