الأردن.. مطالب بالإفراج عن“اللبدي ومرعي“ المعتقلين في سجون إسرائيل (فيديو إرم) – إرم نيوز‬‎

الأردن.. مطالب بالإفراج عن“اللبدي ومرعي“ المعتقلين في سجون إسرائيل (فيديو إرم)

الأردن.. مطالب بالإفراج عن“اللبدي ومرعي“ المعتقلين في سجون إسرائيل (فيديو إرم)

المصدر: عمان -إرم نيوز

يواصل الشارع الأردني شعبيًا ونيابيًا منذ أكثر من أسبوعين حراكه المستمر لمطالبة حكومة عمر الرزاز بالتدخل بشكل أكثر جدية والضغط على الحكومة الإسرائيلية للإفراج عن الأسيرين الأردنيين هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي.

واعتقلت اللبدي (24 عامًا)، ومرعي ( 29عامًا)، قبل أكثر من شهر، في ظروف تقول عائلة الأسيرين إنها صعبة داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، مع تدهور حالتيهما الصحية.

وكشفت التقارير أن اللبدي خاضت إضرابًا عن الطعام لليوم السادس عشر على التوالي، بينما يعاني مرعي من تداعيات إصابته بمرض السرطان الذي كان يتعالج منه في ظل نقص الرعاية الصحية.

وأقام ناشطون أردنيون مساء اليوم الخميس اعتصامًا بالقرب من السفارة الإسرائيلية في عمان، تنديدًا ورفضًا لاستمرار اعتقال إسرائيل  للأسيرين الأردنيين اللبدي ومرعي، مطالبين  الحكومة الأردنية بعدم التساهل مع إسرائيل في مواجهة الاعتداءات المتكررة بحق الأردن والأردنيين، مستذكرين حادثة السفارة التي قتل فيها أردنيان ولم يتم محاسبة القتلة وتم تسهيل عودتهم إلى إسرائيل  بسلام.

اختطاف واحتجاز أي إسرائيلي 

النائب خليل عطية عضو البرلمان الأردني، طالب الحكومة الأردنية باتخاذ رد قوي وأكثر جدية ضد تل أبيب ردًا على اعتقال السلطات الإسرائيلية مرعي واللبدي أثناء زيارتهم إلى فلسطين، داعيًا الأردنيين في الوقت ذاته إلى اختطاف واحتجاز أي إسرائيلي يوجد في الأردن، إلى حين الإفراج عن المواطنين الأسيرين.

وقال عطية في تصريح صحفي لـ“إرم نيوز“ اليوم الخميس: ”إن حكومة إسرائيل بزعامة بينامين نتيناهو تواصل انتهاكاتها اليومية لمعاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية التي أرفضها من حيث المبدأ، عبر ممارساتهم القمعية بحق القدس والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، واستمرارها في التطاول واعتقال الأردنيين أثناء زيارتهم الأراضي الفلسطينية“.

وشدد النائب الأردني على ضرورة أن تقوم الحكومة بطرد السفير الإسرائيلي من عمان وسحب السفير الأردني من تل أبيب كرد على ممارسات الاحتلال باعتقال مواطنين أردنيين بدلًا من الاكتفاء باستدعاء سفير تل أبيب في عمان وتسليمه مذكرة احتجاج من وزارة الخارجية الأردنية.

وأكد النائب الأردني أنه يتابع على مدار الساعة قضية الأسيرين اللبدي ومرعي مع وزارة الخارجية التي أبلغته بأنها اتخذت إجراءات لمتابعة أوضاع المعتقلين وهذه الإجراءات هي أولًا: قيام القنصل الأردني في تل أبيب بزيارة المعتقلين في سجن عوفر الإسرائيلي.

جرائم خطف دولي 

بدورها أكدت وزارة الخارجية الأردنية أنها استدعت السفير الإسرائيلي في عمان وأرسلت من خلاله رسالة واضحة بضرورة الإفراج الفوري عن الشابين.

وقال مدير مركز العمليات الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سفيان القضاة في اتصال هاتفي مع ”إرم نيوز“ ”إن الحكومة الأردنية ترفض بشكل مطلق الاعتقالات المستمرة التي تنفذها السلطات الإسرائيلية بحق المواطنين الأردنيين والتي آخرها اعتقال اللبدي ومرعي، مشددًا على أن وزارة الخارجية تتابع وبشكل مستمر ومتواصل وعبر قنواتها الدبلوماسية ملف المعتقلين الأردنيين في السجون الإسرائيلية لمنع تلك الاعتقالات الهمجية والتي ترقى إلى جرائم الخطف الدولي والمحرم دوليًا“.

وكشف القضاة عن  أن وزارة الخارجية  الأردنية تعمل مع  الجانب الإسرائيلي على توفير زيارة لشقيق ووالدة اللبدي للاطمئنان عليها ورفع معنوياتها في معركتها التي تخوضها ضد السجان.

وحول الظروف التي تمر بها اللبدي في المعتقل الإسرائيلي، قال القضاة: ”الخارجية الأردنية تابعت مع سلطات الاحتلال ما تم تداوله حول مصادرة الاحتلال جميع ملابسها، ونجحت الجهود الأردنية في الضغط على السلطات الإسرائيلية لتأمين ظروف اعتقال تحفظ كرامتها وآدمية الإنسان“.

وقال الناطق باسم الخارجية الاردنية ”إن هناك تقدمًا بالمباحثات مع الجانب الإسرائيلي“، معربًا عن أمله بالإفراج عنها في القريب العاجل.

وكانت اللبدي قد اعتقلت في الرابع من أيلول/ سبتمبر الماضي، أثناء عودتها إلى الأردن، بعد المشاركة في حفل أقرباء لها من بلدة يعبد جنوب غرب جنين، حيث تقبع حاليًا في معتقل ”الجلمة“ بعد نقلها من ”الدامون“؛ بسبب إضرابها المفتوح عن الطعام؛ رفضًا لقرار الاحتلال تحويلها للاعتقال الإداري لمدة 5 أشهر، بتهمة نشر مواد ممنوعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

مرعي وضعه الصحي يسوء 

من جهتها أكدت عائلة مرعي، المعتقل لدى السلطات الإسرائيلية أن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية أبلغتهم الخميس ”أن الإفراج عن ابنهم سيكون قريبًا ”دون أن تحدد موعدًا لذلك.

وقال أحمد مرعي شقيق الأسير عبدالرحمن مرعي في اتصال هاتفي مع ”إرم نيوز“، ”إن مدير مركز العمليات في وزارة الخارجية السفير سفيان القضاة  أطلعه على الجهود التي تبذلها الحكومة الأردنية من أجل إطلاق سراح  شقيقه عبد الرحمن والأسيرة هبة اللبدي“.

وأكد مرعي أن عائلته تنتظر جلسة الاستئناف في الـ23 من تشرين الأول / أكتوبر الجاري  ضد قرار محكمة الاحتلال الذي صدر بحق شقيقه ويقضي بحبسه إداريًا لمدة 4 شهور.

وأضاف مرعي أن شقيقه عبدالرحمن يعاني من أوضاع صحية صعبة كونه كان يعالج من مرض السرطان قبل سفره إلى فلسطين ما تسبب بانخفاض مناعته داخل السجن الإسرائيلي، وأدى إلى إصابته بمرض جلدي إثر اعتقاله داخل زنزانة في سجن عوفر تفتقر لأدنى الظروف الإنسانية“.

وشدد  أحمد على أن عبد الرحمن كان قد أصيب بسرطان في الجيوب الأنفية، وهذه المنطقة بحاجة إلى تنظيف مستمر بعد أن أجرى عملية، وهذه الرعاية غير متوفرة له في السجن“، مطالبًا الحكومة الأردنية باستخدام أوراق ضغط على الاحتلال بعيدًا عن التصريحات البروتوكولية بأن الجهود مستمرة والتحرك على أعلى المستويات.

حملة إلكترونية 

وأطلق نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة إلكترونية تضامنًا مع قضية الأسيرة هبة اللبدي المعتقلة في سجون الاحتلال، وتصدّر هاشتاغ ”#هبة_اللبدي“ على موقع التغريدات القصيرة تويتر في الأردن، مطالبين السلطات الأردنية بالتحرك بشكل مكثف وممارسة ضغوطات على الجانب الإسرائيلي بعيدًا عن الشجب والاستنكار.

وكتب أحد النشطاء عبر ”تويتر“، ”هبة مواطنة أردنية معتقلة إداريًا عند الاحتلال الإسرائيلي، هبة مواطنة أردنية أضربت عن الطعام رفضًا للظلم الذي تتعرض لهُ الحرية لأسيراتنا وأسرانا البواسل في سجون الاحتلال“.

كما غرد ناشط آخر يدعى سعود عبدالله على هاشتاغ ”هبة اللبدي“ قائلًا: ”بعد قتل أبنائنا في حادثة السفاره تم تأمين موكب وحراسه وإيصال الصهيوني القاتل معزز مكرم إلى الحدود و استقبله رئيس وزراء الاحتلال استقبال الأبطال، هبة اللبدي معتقله دون وجه حق وماحد مسترجي يفتح ثمه“.

وغرد عماد حسن على ”تويتر“،“ منذ ما يقارب الـ40 يومًا، والمواطنة الأردنية ”هبة اللبدي“ معتقلة في زنازين الاحتلال الإسرائيلي بعد رفضها التهم الموجهة لها.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com