المستشفى الإندونيسي شمال غزة
المستشفى الإندونيسي شمال غزةرويترز

"صحة غزة" تكشف لـ"إرم نيوز" تفاصيل حصار "الشفاء" و"الإندونيسي"

أكد الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، مقتل 220 من الطواقم الطبية جراء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مشيرًا إلى أن عشرات المفقودين من الأطباء والممرضين لا يزالون تحت الأنقاض.

وقال القدرة، في حديث لـ"إرم نيوز"، "رصدنا حتى اللحظة استشهاد 220 من الطواقم الطبية ونحو 400 جريح، وما زال هناك عدد كبير من الكوادر الطبية تحت الأنقاض ولم تستطع طواقم الدفاع المدني إخراجهم".

وأضاف: "هذه الحرب من الواضح أنها موجهة ضد النظام الصحي والكوادر الصحية والصحفية بشكل مباشر؛ لأن الاحتلال الإسرائيلي لا يريد إنقاذ الجرحى أو إخراج الصورة للعالم وبالتالي فإن هذا الاستهداف هو استهداف ممنهج لكل من يَعمل في الإطار الإنساني".

حصار مجمع الشفاء

وفيما يتعلق بمجمع الشفاء الطبي، بيَّن القدرة، أن "المجمع يحوي 259 جريحًا بالإضافة إلى مرافقيهم وعدد من الكوادر الطبية المحاصرين بالدبابات الإسرائيلية"، لافتًا إلى أنه لا يُسمح لأيّ منهم الخروج ويُحرمون من الماء والغذاء.

وتابع: "المحاصرون بالشفاء يُحرمون من الحياة وفي كل يوم نفقد أرواحًا جديدة خاصة في ظل عدم توفر الإمكانيات الطبية اللازمة لإنقاذ حياتهم"، لافتًا إلى أن الجيش الإسرائيلي يقوم يوميًّا بمداهمة المجمع الطبي وتفتيشه.

وحسب القدرة، فإن "الجيش الإسرائيلي اعتقل ثلاثة من الجرحى المتواجدين داخل مجمع الشفاء"، معتبرًا أن إسرائيل وضعت جميع المحاصرين داخل المجمع في دائرة الموت خاصة في ظل عدم تمكن المؤسسات الدولية من الوصول إليهم.

المستشفى الإندونيسي

وفيما يتعلق بالمستشفى الإندونيسي، قال القدرة، إن "الجيش الإسرائيلي يفرض حصارًا على المستشفى الواقع شمال القطاع"، لافتًا إلى أنه المستشفى الوحيد الذي يقدم الخدمات لغزة وشمالها بعد توقف جميع المرافق الصحية.

وزاد: "الطيران الإسرائيلي يواصل قصف المستشفى الإندونيسي ومرافقه، وبالأمس ارتكب به مجزرة راح ضحيتها 12 فلسطينيًّا وعشرات الجرحى"، مستطردًا: "الجنود الإسرائيليون يطوّقون المستشفى ويُحكمون قبضتهم عليه ويقومون باستهداف مركز له وتُمنع الحركة بداخله".

واستطرد المسؤول الطبي: "بالأمس أخرجنا من الإندونيسي 120 من الجرحى ومرافقيهم إلى مستشفيات الجنوب، فيما لا يزال يتواجد في المستشفى 400 جريح و200 من الطواقم الطبية وكذلك 2000 من النازحين".

واستكمل: "إذا بقيت الحال على ما هي عليه من هذا الاستهداف المركز سيتحول المستشفى الإندونيسي إلى مجمع الشفاء الطبي بشكل مكرر، وربما يتكرر سيناريو مستشفى المعمداني ويرتكب الاحتلال الإسرائيلي مجزرة كبيرة".

المستشفيات الميدانية

وفي سياق ذي صلة، عبَّر القدرة، عن شكره لجميع الأطراف التي تسهم في تعزيز المنظومة الصحية بقطاع غزة بعد انهيارها بالكامل وعدم إدخال أي من المقومات الصحية إليها ونفاد الوقود من المستشفيات، بما فيها دولة الإمارات.

وأضاف القدرة: "نرحب بالجهود المتعلقة بإنشاء مستشفيات ميدانية، ويجب أن تكون هذه المستشفيات كبيرة ولديها القدرة على إنقاذ حياة الجرحى والتعامل مع الكم الهائل من الإصابات"، متابعًا:" نحتاج للعشرات من هذه المستشفيات بمختلف مناطق القطاع من شماله وحتى جنوبه بشكل سريع وعاجل".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com