مصر .. ثورة على ”الإخوان“ في معرض الكتاب

مصر .. ثورة على ”الإخوان“ في معرض الكتاب

المصدر: القاهرة - شوقي عصام

كشف معرض القاهرة الدولي في دورته الـ 46 هذا العام، عن ظاهرة اجتماعية أو ربما تكون انتفاضة فكرية، تطول أفكار جماعة ”الإخوان المسلمين“ قبل أن تطيح برموز وقيادات في الجماعة عبر تاريخها، وهذه الإطاحة تأخذ نوعًا من الرمزية لاسيما أن أصحاب هذه الأفكار قد ماتوا منذ عقود.

مع فتح أبواب قاعات المعرض للجمهور والمثقفين، كانت الجولة من جانب الزوار لمعظم الأجنحة، وهناك أجنحة ثقافية لها دلالات عند هواة القراءة في مصر والعالم العربي أيضًا، وهو جناح دار ”الشروق“، الذي دائمًا ما يكون صاحب المبيعات الأعلى خلال السنوات الماضية، ومع تجول الزوار كانت ثورة الكثير من الحاضرين، حول عرض كتب لمؤسس جماعة ”الإخوان المسلمين“، الراحل حسن البنا، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والمحسوب على جماعة ”الإخوان“، الشيخ يوسف القرضاوي، ومؤسس التيار القطبي في الستينيات، سيد قطب، مهاجمين إدارة المهرجان ممثلة في وزارة الثقافة في السماح بوجود مثل هذه الكتب، التي وجد رافضوها، أنها أساس للفكر المتطرف والمتشدد.

رفض عدد كبير من المتواجدين لتلك الكتب، أثار ضجة بين مسؤولي وزارة الثقافة المتواجدين، وعلى رأسهم الوزير جابر عصفور، الذي كلف بعض مرافقيه من مكتبه، بالتحقق من الأمر، لتكون المفاجأة من جانب دار الشروق، التي سارعت لتدارك الموقف، وعدم تكوين غضب شعبي ضدها لاسيما أن الواقعة جاءت في أيام يشهد فيها الشارع المصري حالة من الغضب، على أثر استشهاد عناصر من الجيش في سيناء، على خلفية عمليات إرهابية، فقامت إدارة الدار بسحب جميع نسخ قيادات جماعة الإخوان الخاصة بـ“البنا“،“القرضاوي“، ”قطب“.

تصرف دار ”الشروق“، حفظ ماء الوجه لوزارة الثقافة، لاسيما الوزير جابر عصفور الذي كثيرًا ما تحدث عن عدم احتواء المعرض لكتب ”قطب“، ”القرضاوي“، ”البنا“، بالإضافة إلى أن قيام رجاله بسحب هذه الكتب، كان سيعد تصرفًا غير قانوني يعرضه للمساءلة القضائية، لأن مصادرة الكتب تكون بحكم قضائي فقط.

و شهد المعرض خلال أيامه الأولى، إقبالاً كبيرًا على نوعيات معينة من الكتب، فكانت المفاجأة الإقبال عن كتب تتعلق بالحضارة الفرعونية، وأسرار بناء الأهرامات، وأيضًا كتب تتعلق بالتحنيط، فضلاً عن الإقبال على الكتب التي تُهاجم جماعة ”الإخوان المسلمين“.

أحد العاملين في جناح الدار المصرية اللبنانية، ويدعى عباس خليل، قال لـ“إرم“: إن هناك إقبالاً على الكتب المتعلقة بالعادات والتقاليد في بعض المجتمعات، وأيضًا دول ضد أفكار التطرف مثل كتب تهاجم تنظيم ”داعش“، لافتًا إلى أن حجم المبيعات حتى الآن هذا العام، أكبر من المبيعات التي حقققها المعرض في أيامه الأولى بالسنوات السابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com