الأردنيون يترقبون.. مهلة المعلمين للحكومة تقترب من نهايتها‎ – إرم نيوز‬‎

الأردنيون يترقبون.. مهلة المعلمين للحكومة تقترب من نهايتها‎

الأردنيون يترقبون.. مهلة المعلمين للحكومة تقترب من نهايتها‎

المصدر: الأناضول

يشهد الشارع الأردني حالة من الترقب لما سيؤول إليه الوضع بعد انتهاء مهلة نقابة المعلمين، مساء السبت، التي منحتها للحكومة لتلبية مطالبها.

وتتمثل مطالب النقابة في علاوة مالية، وتقديم الاعتذار عما تعرض له معلمون في احتجاجات أيلول/ سبتمبر الماضي، وقد استجابة الحكومة للمطلب الأخير.

 قال متحدث النقابة نور الدين نديم: ”لم نتلق عرضًا رسميًا أو أي مبادرة حكومية لإنهاء الأزمة حتى اللحظة (8:00 بتوقيت غرينتش)“.

وأضاف: ”ننتظر نهاية المهلة، وسنعقد اجتماعًا مساء اليوم، لنقرر فيه خطواتنا القادمة“.

وأكمل معلمو الأردن أربعة أسابيع دراسية، في إضراب مفتوح، كخطوة تصعيدية للمطالبة بعلاوة مالية.

بدوره اعتذر رئيس الوزراء عمر الرزاز، السبت، للمعلمين، مبديا أسف الحكومة لأي حدث انتقص من كرامتهم، مؤكدا على التزام حكومته باستكمال التحقيق في الاعتداء الذي تعرضوا له والأخذ بنتائجه، الأمر الذي ثمنته النقابة، على لسان الناطق الإعلامي باسمها نور الدين نديم.

وقال نديم: ”هذه الخطوة التي تضمنت اعتذارا للمعلمين من إساءة لقيمتهم ومكانتهم، ايجابية وتسهم في فكفكة وحل الأزمة بين المعلمين والحكومة، رغم تأهخرها“.

والأربعاء، قررت المحكمة الإدارية العليا، وقف إضراب المعلمين، مشددة أن القرار ”نافذ بالحال، ويجب الالتزام به وتنفيذه“.

وأعقب القرار مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء عمر الرزاز، دعا فيه إلى احترام تطبيق القانون والالتزام به، لترد عليه النقابة بإعلان مواصلة الإضراب.

ورفض المعلمون قرارًا حكوميًا، من طرف واحد، يتعلق بإقرار زيادة علاوة المعلمين، بحسب نظام الرتب الخاص بهم في الوزارة.

وتراوحت قيمة العلاوة التي أعلنها رئيس الوزراء السبت، بين 24 دينارًا (33 دولارًا) و31 دينارًا (43 دولارًا) لكافة المعلمين، بحسب درجاتهم الوظيفية.

وتصنف الدرجة الوظيفية المعمول بها في وزارة التربية والتعليم على النحو الآتي: معلم مساعد، معلم، معلم أول، معلم خبير.

وتتمسك النقابة التي تضم نحو 140 ألف معلم، باستمرار الإضراب حتى الحصول على العلاوة، ومحاسبة المسؤول عن تعرض معلمين لانتهاكات أثناء احتجاجهم في 5 أيلول/ سبتمبر الماضي.

وتطالب النقابة بعلاوة 50 % من الراتب الأساسي، وتقول إنها توصلت إلى اتفاق بشأنها مع الحكومة عام 2014، فيما تقول الحكومة الحالية إن تلك النسبة مرتبطة بتطوير الأداء.

ولم تفلح لقاءات الحكومة والمعلمين في التوصل إلى اتفاق ينهي الإضراب المفتوح، الذي أكمل 20 يومًا دراسيًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com