مع ارتفاع عدد القتلى.. الأمن العراقي يطلق النار على المتظاهرين في بغداد (فيديو) – إرم نيوز‬‎

مع ارتفاع عدد القتلى.. الأمن العراقي يطلق النار على المتظاهرين في بغداد (فيديو)

مع ارتفاع عدد القتلى.. الأمن العراقي يطلق النار على المتظاهرين في بغداد (فيديو)

المصدر: رويترز

أطلقت الشرطة العراقية النار على عدد صغير من المحتجين في بغداد اليوم الجمعة بعد ثلاثة أيام من الاحتجاجات الدامية المناهضة للحكومة، فيما ارتفع عدد القتلى إلى إلى 44 ومئات المصابين، وفق مصادر طبية وأمنية.

وتعهد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بإصلاح غير واضح المعالم لن يهدئ العراقيين على الأرجح برغم تصريحه أنه لا يوجد ”حل سحري“ متاح.

وساد الهدوء غالبية أنحاء العاصمة العراقية قبيل صلاة الجمعة، وانتشر أفراد الجيش والقوات الخاصة في الميادين والشوارع الرئيسية في ظل حظر التجول الذي فرضته الحكومة وانتهكه آلاف المحتجين أمس الخميس.

وبدأت موجة الاحتجاجات العنيفة يوم الثلاثاء للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، لكن الكثير من المحتجين يطالبون الآن بإسقاط الحكومة.

وصب المحتجون جام غضبهم على الحكومة والنخبة السياسية التي يتهمونها بالفساد وعدم فعل شيء لتحسين أحوالهم المعيشية، وطالبوا بتوفير فرص عمل وتحسين الخدمات و“إسقاط النظام“.

وجاهد العراق للتعافي من معركته مع تنظيم داعش في الفترة من 2014 إلى 2017، وتداعت بنيته التحتية بشدة خلال عقود من الاقتتال الطائفي والاحتلال الأجنبي والغزو الأمريكي والعقوبات الدولية والحروب مع جيرانه.

متظاهرو العراق يرفعون علم بلادهم على مقر السفارة الإيرانية

متظاهرو العراق يرفعون علم بلادهم على مقر السفارة الإيرانية#إرم_نيوز

تم النشر بواسطة ‏Erem News إرم نيوز‏ في الجمعة، ٤ أكتوبر ٢٠١٩

وبعد أن نعمت البلاد أخيرا بالسلم وحرية التجارة، يشكو كثير من العراقيين من أن حكومتهم فشلت في إعادة بناء الدولة.

وقوبلت مظاهرات مماثلة بدأت في البصرة العام الماضي بحملة أمنية شديدة أسفرت عن مقتل ما يقرب من 30 شخصا.

ورأس عادل عبد المهدي رئيس الوزراء اجتماعا طارئا لمجلس الأمن الوطني وأصدر أوامره بحظر التجوال في بغداد أمس الخميس، ولا يُسمح بوجود أحد في الشوارع غير المتجهين للمطار والقادمين منه وسيارات الإسعاف وبعض موظفي الحكومة وزوار الأماكن الدينية، لكنّ المحتجين انتهكوا الحظر.

وبالعراق رابع أكبر احتياطي نفطي وفقا لصندوق النقد الدولي، لكن معظم سكانه البالغ عددهم 40 مليونا يعيشون في فقر دون قدر مناسب من الرعاية الصحية أو التعليم أو إمدادات الكهرباء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com