عبدالمهدي: نحن بين خياري الدولة واللا دولة – إرم نيوز‬‎

عبدالمهدي: نحن بين خياري الدولة واللا دولة

عبدالمهدي: نحن بين خياري الدولة واللا دولة

المصدر: الأناضول

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، فجر الجمعة، إن بلاده الآن ”بين خياري الدولة واللا دولة“، وذلك تعليقًا منه على التطورات الأخيرة في العراق مع استمرار التظاهرات الاحتجاجية المستمرة منذ الثلاثاء الماضي.

جاء ذلك، في كلمة متلفزة، في أول خطاب له بعد أيام من احتجاجات دامية في العاصمة بغداد وعدة محافظات أخرى.

وأضاف: ”خضنا تجارب كبيرة حتى وصلنا إلى مسيرة ديمقراطية، ونريد أن نخدم ونعمل بإخلاص“، داعيًا المتظاهرين إلى ”عدم الالتفات إلى دعاة اليأس ودعوات العودة إلى الوراء، وكذلك لدعوات عسكرة المجتمع“.

وأشار عبدالمهدي، إلى أن ”البعض نجح في إخراج المظاهرات من مسارها السلمي، وبعض الشعارات المرفوعة كشفت عن محاولات لركوب المظاهرات وتضييعها“، فيما لفت إلى أن ”اتساع حرائق الممتلكات خلال التظاهرات يثير التساؤلات“.

وتابع: ”أتوجه بالشكر لشبابنا من المتظاهرين وقوات الأمن للحفاظ على سلمية المظاهرات“، داعيًا إلى ”ضرورة إعادة الحياة في كافة المحافظات واحترام سلطة القانون“.

وشدد عبدالمهدي على أن ”الإجراءات الأمنية بما فيها حظر التجوال هي دواء مر للحفاظ على أرواحكم“.

وبين رئيس الوزراء العراقي أن حكومته ”لم تعد وعودًا فارغة أو تقدم حلولًا ترقيعية، وإنما الحكومة لا تملك حلولًا سحرية لمعالجة المشاكل ولا يمكن تحقيق الأحلام في عام واحد“.

وأضاف: ”اتفقنا مع القضاء على إطلاق سراح المتظاهرين المحتجزين ممن لم يرتكبوا أعمالًا جنائية“، معلنًا عن تشكيل لجان تحقيق بشأن استخدام العنف ضد المتظاهرين.

وقال: ”البطالة لم نصنعها، والبنى التحتية المدمرة ورثناها.. في المقابل قدمنا قبل أيام ألف موظف حكومي متهم بالفساد إلى المحاكمة، وسنقدم مشروعًا إلى مجلس الوزراء لتخصيص راتب للعوائل محدودة الدخل“.

وتابع بأن ”التذمر من الواقع السياسي أمر مفهوم ومبرر، ومطالبكم بالإصلاح ومكافحة الفساد وصلتنا.. حاسبونا عن كل ما نستطيع القيام به في الأجل المباشر“.

وأعلنت مفوضية حقوقية عراقية، ارتفاع قتلى الاحتجاجات إلى 28 شخصًا، وإصابة 1177 بينهم عناصر أمن، وتوقيف 216 شخصًا منذ بداية الاحتجاجات الثلاثاء.

وفي سياق متصل، أعلنت سلطة الطيران المدنية العراقية، أن حركة الرحلات تجري بانسيابية في مطار بغداد الدولي.

وذكر بيان للسلطة الخميس، أن ”حركة الملاحة الجوية في مطار بغداد الدولي تجري بانسيابية عالية وبحسب جداول الرحلات الجوية لمختلف شركات الطيران العاملة في المطار“.

وأكدت إدارة مطار بغداد الدولي ”سلامة إجراءات الوصول والسفر للمسافرين ضمن التوقيتات الزمنية المحددة دون تأخير من قبل الجهات المعنية، خاصةً أن حظر التجوال لا يشمل حاملي تذاكر السفر“.

ومنذ انطلاق التظاهرات الاحتجاجية في بغداد وبعض المحافظات العراقية الثلاثاء الماضي، حاول المتظاهرون مرارًا غلق طريق مطار بغداد الدولي والتوجه نحو المطار، إلا أن القوات الأمنية لم تسمح بذلك من خلال تفريق المتظاهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.

وعادت خدمة الإنترنت، الجمعة، إلى معظم أنحاء العراق بما في ذلك العاصمة بغداد، بعد انقطاعها الخميس تزامنًا مع استمرار الاحتجاجات والتظاهرات الشعبية.

وتوقفت خدمة الإنترنت في عموم البلاد ما عدا إقليم كردستان في شمال العراق، الخميس، مع استمرار الاحتجاجات التي تشهدها البلاد للمطالبة بتحسين الخدمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com