الأمم المتحدة: اتفاق على نقل الحوار من جنيف إلى ليبيا – إرم نيوز‬‎

الأمم المتحدة: اتفاق على نقل الحوار من جنيف إلى ليبيا

الأمم المتحدة: اتفاق على نقل الحوار من جنيف إلى ليبيا

عواصم- قالت الأمم المتحدة، الخميس، إن الأطراف المتحاربة في ليبيا، التي تدير حكومتين متنافستين، اتفقت من حيث المبدأ على نقل محادثات مزمعة لإنهاء الأزمة من جنيف إلى ليبيا.

واجتمعت بعض الفصائل المتنافسة في جنيف في وقت سابق من الشهر الجاري، لإجراء محادثات تحت رعاية الأمم المتحدة، لكن ممثلين مهمين من الحكومة والبرلمان، اللذين يتخذان من طرابلس مقرا لهما، امتنعا عن المشاركة، وطالبا بإجراء المحادثات داخل الأراضي الليبية.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، في بيان، بعد إجراء جولة أخرى من المحادثات في جنيف هذا الأسبوع: ”جرى الاتفاق على مبدأ عقد جلسات الحوار المستقبلية في ليبيا شريطة توافر الظروف اللوجستية والأمنية.“ ولم تذكر موعدا أو مكانا للمحادثات.

وبعد قرابة أربعة أعوام من الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وأطاحت بمعمر القذافي، تشهد ليبيا اضطرابات في ظل وجود حكومتين متنافستين وبرلمانين تدعمهما فصائل مسلحة تخشى حكومات غربية من أنها تدفع ليبيا إلى أتون حرب أهلية.

وبرزت هشاشة الوضع الأمني حين اقتحم مسلحان الأربعاء 28 كانون الثاني/ يناير الجاري، فندقا فخما في طرابلس فقتلا تسعة أشخاص على الأقل بينهم أجانب ثم فجرا نفسيهما.

وتتخذ الحكومة الليبية المعترف بها دوليا بقيادة رئيس الوزراء عبد الله الثني ومجلس النواب المنتخب من شرق ليبيا مقرا منذ سيطرت جماعة ”فجر ليبيا“ على طرابلس الصيف الماضي، فشكلت حكومة خاصة بها وأعادت البرلمان القديم.

ورحب المؤتمر الوطني العام، وهو البرلمان الذي يوجد مقره في طرابلس، ببيان جنيف، قائلا إنه ”سينهي مقاطعته للمفاوضات التي أعلنها بعد أن سيطرت قوات الثني على فرع للبنك المركزي في مدينة بنغازي في شرق ليبيا“.

وقالت حكومة الثني إنها كانت ”تؤمن“ البنك الذي يتحكم في عائدات النفط.

وقال النائب الثاني لرئيس المؤتمر الوطني العام، صالح مخزوم، إن ”على كل من الجانبين الآن تعيين أربعة مندوبين لاستئناف المحادثات السياسية الرئيسية التي بدأت في أيلول/ سبتمبر الماضي“.

وعلى الرغم من العقبات الكبيرة في طريق تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا، نجح دبلوماسيون في عقد اجتماع لمسؤولين ليبيين محليين في جنيف، الخميس، لبحث سبل إنهاء العنف.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص، برناردينو ليون، إن ”المشاركين يعملون معا بروح طيبة جدا على الرغم من حضور كثيرين من مناطق تحارب بعضها البعض. وعلى الرغم من الخلافات وقف المشاركون لالتقاط صورة جماعية ورددوا النشيد الوطني الليبي“.

وقال مندوب من طرابلس، في تصريح صحافي، إنه ”جرى الاتفاق خلال الاجتماع على تشكيل لجان لبناء الثقة من خلال التعاون في قضايا المخطوفين والنازحين والإعلام والمطارات والحدود“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com