أردنيون يحثون حكومتهم على السعي للإفراج عن الكساسبة

أردنيون يحثون حكومتهم على السعي للإفراج عن الكساسبة

عمان- حث أردنيون، الخميس، حكومة بلدهم على بذل ما في وسعها لتأمين الإفراج عن الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، الأسير لدى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأُسر الكساسبة بعد أن تحطمت طائرته في شمال شرق سوريا في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أثناء عملية قصف تستهدف مقاتلي تنظيم داعش، الذي يسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي في سوريا والعراق.

وجاء في تسجيل صوتي لصحافي ياباني مُحتجز رهينة لدى تنظيم داعش أيضا، أن الكساسبة سيُقتل ما لم يُفرج عن السجينة العراقية لدى الأردن، ساجدة الريشاوي، بحلول غروب الشمس اليوم الخميس.

وبدا أن التسجيل الصوتي الأخير، يمدد مهلة سابقة حُددت الثلاثاء 27 كانون الثاني/ يناير الجاري، حين قال الصحافي الياباني، كينجي جوتو، إنه سيقتل في خلال 24 ساعة ما لم يُفرج عن ساجدة الريشاوي.

وقال الأردن، الأربعاء 28 كانون الثاني/ يناير الجاري، إنه ”لم يتلق تأكيدات على أن الكساسبة آمن، وإنه سيسير قدما في عملية التبادل في حالة إطلاق سراحه فقط“.

وقال أردنيون في شوارع عمان، الخميس، إنه ”يتعين على حكومتهم بذل قصارى جهدها لتأمين الإفراج عن الطيار الشاب الأسير“.

وقال رجل يدعى مراد أبو أسامة: ”إحنا بنطلب من الحكومة.. بما إنكم كنتم تحكوا إن الإنسان أغلى ما نملك.. الآن هو إنسان واحد بين إيدين ناس أنا ما بدي أحكي عنهم شخصيا لكن نتمنى أنكم تسعوا حتى يرجع وإيش ما كلف الثمن“.

وجرى القبض على ساجدة الريشاوي بعد فشلها في تفجير نفسها في واحد من ثلاثة تفجيرات دموية في فنادق عمان قُتل فيها 60 شخصا عام 2005.

ورأى أردنيون أن الإفراج عنها في مقابل تحرير معاذ الكساسبة ”ثمن يستحق أن يُدفع“.

وقال رجل يدعى غسان كمال: ”الحكومة لها وجهة نظر مختلفة وبتنظر من عدة زوايا لهذا الموضوع. ساجدة الريشاوي سجينة أثرت وسجينة الجميع بيعرف تاريخها الإرهابي اللي صار بالمملكة. مبادلتها بابن الأردن معاذ الكساسبة مكسب للأردن بطبيعة الحال. المحافظة على سلامته مكسب. أي شيء ممكن نأمن فيه حياة هذا المواطن الأردني هو مكسب للأردن“.

ولم تشر رسالة التسجيل الصوتي ضمنا إلى أن الطيار الأردني سيكون جزءا من صفقة التبادل، وأشارت إلى أن التبادل سيكون بين المراسل الصحافي المخضرم جوتو، وساجدة الريشاوي.

ولم يصدر أي تعليق رسمي على الفور من مسؤولي الحكومة الأردنية، لكن مسؤولا أمنيا قال إن ”السلطات تحاول أن تتحقق من صدقية التسجيل، وتنسق مع السلطات اليابانية“.

وقال المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، في وقت سابق، إن ”الأردن على استعداد للإفراج عن ساجدة الريشاوي إذا نجا الكساسبة، لكنه أوضح أن احتجازها سيستمر إلى أن يتم إطلاق سراح الطيار الأردني الأسير“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com