حصار غزة يهدد بانهيار القطاع الخاص

حصار غزة يهدد بانهيار القطاع الخاص

المصدر: القدس المحتلة- من رموز النخال

كشف اقتصاديون أن القطاع الخاص بغزة لم يعد قادراً على القيام بمهامه الاقتصادية والاستثمارية نحو الاقتصاد الفلسطيني نتيجة الحصار وتعطل عملية إعادة الإعمار، حيث قال رئيس جمعية رجال الأعمال، علي حايك، إن نسبة مساهمة القطاع الخاص في الاقتصاد الفلسطيني حالياً لا تتجاوز الـ5 %، وإذ أنه يعاني من تقصير حكومي ظاهر .

وأعاق إغلاق المعابر أمام منتجات وبضائع القطاع الخاص عجلة التنمية الاقتصادية خصوصاً في ظل عدم تعويض أي منشأة اقتصادية أو صناعية تعرضت للتدمير خلال الحرب الأخيرة التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، فضلاً عن عدم تلقي أصحاب المصانع المدمرة أي مساعدات من الحكومات السابقة أو الحالية.

وطالب أصحاب المصانع الذين دُمرت منشئاتهم خلال الحرب بصرف جزء من التعويضات، حتى يتمكنوا من إعادة بناء وإعمار مصانعهم والحصول على الماكينات والمعدات اللازمة لاستئناف العمل.

ومن جانبه أكد نقيب المقاولين الفلسطينيين، نبيل أبو معيلق، أن 300 شركة جاهزة للعمل مباشرة إذا تم رفع الحصار بشكل كامل والسماح بكافة أشكال الاستيراد والتصدير، موضحاً أن 270 شركة لا تعمل بالمطلق، والـ30 شركة تعمل بشكل جزئي وخفيف بسبب عدم دخول المواد الإنشائية والمعدات اللازمة لتنفيذ المشروعات في كافة محافظات القطاع.

وتقدر أضرار المنشأة الصناعية التي تعرضت لتدمير جزئي أو كلي بالحرب الأخيرة في غزة بحسب إحصائيات، نحو 200 مليون دولار، حيث يعاني وموظفيها من حالة شلل تام في أداء المهام نتيجة عدم تعويضهم عن الأضرار التي تعرضوا لها.

ومن جانبه كشف الاقتصادي ماهر الطباع أن الاحتلال دمر ما يزيد عن 4500 منشأه اقتصادية تقدر خسائرها المباشرة بحسب ما تم رصده في الخطة الوطنية للإنعاش المبكر واعادة إعمار غزة بحوالي 566 مليون دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة