تباين فلسطيني حول مبادرة ”إنهاء الانقسام“ بين فتح وحماس – إرم نيوز‬‎

تباين فلسطيني حول مبادرة ”إنهاء الانقسام“ بين فتح وحماس

تباين فلسطيني حول مبادرة ”إنهاء الانقسام“ بين فتح وحماس

المصدر: غزة - إرم نيوز

تباينت ردود الأفعال على مبادرة جديدة قدمتها 8 فصائل فلسطينية؛ لإنهاء الانقسام الفلسطيني بين حركتي ”حماس“و“فتح“ وتحقيق المصالحة.

وقال موسى أبو مرزوق رئيس مكتب العلاقات الدولية بحركة ”حماس“: إن المبادرة ”“قيد الدراسة من حماس التي تنظر إليها بشكل إيجابي، وموقفها ذو مرونة عالية تجاه أي مبادرة تهدف لإنهاء الانقسام“.

وأضاف: ”“قلنا للجميع مرارًا وتكرارًا إننا خارج معادلة الانقسام، وأبدينا إيجابية عالية دون اشتراطات، وغلّبنا مصلحة الشعب ومصلحة أهلنا في غزة على أي هدف آخر، وكل قضية يمكن أن تكون مثار شك حاولنا توضيحها حتى لا يكون هناك لوم على الحركة“، بحسب صحيفة ”فلسطين“.

ودعا أبو مرزوق حركة ”فتح“ إلى ”التعاطي الإيجابي مع المبادرة وتغليب المصلحة الوطنية، وقبول الشراكة بدلًا من الإقصاء، والتوقف عن سيل التصريحات المتعلقة بالمقاومة استجابةً للضغوط الأمريكية أو الإسرائيلية“.

الدور المصري

من جهته، قال محمود خلف عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الثلاثاء، إن مبادرة الفصائل سُلمت لجهاز المخابرات المصرية، والأمين العام لجامعة الدول العربية.

وأضاف خلف: ”رؤية الفصائل الثمانية سُلمت بشكل رسمي للمصريين، وللوزير عباس كامل، وللرئيس محمود عباس، ولحركتي فتح وحماس“، مشيرًا إلى أن الفصائل تنتظر رد الحركتين بهذا الشأن.

وتابع خلف: ”هناك تشاور مع مصر لدعم وإسناد الرؤية، ونعمل على الضغط على كافة الأطراف للانتقال للوحدة الوطنية“، مبينًا أن المرجعية الأساسية للمبادرة هي الاتفاقيات الموقعة بين الفصائل الفلسطينية، بحسب صحيفة ”دنيا الوطن“ الفلسطينية.

3 سيناريوهات

بدوره، أكد وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني أنه ولإنهاء الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس، فإننا بحاجة لثلاث مسائل.

وقال العوض: ”المسألة الأولى: أن تتوفر الإرادة السياسية لدى حركتي فتح وحماس، والمسألة الثانية: أن تتمكن القوى الموقعة على هذه الرؤية من تشكيل حاضنة شعبية ضاغطة على طرفي الانقسام إذا رفضوا هذه الرؤية“.

وتابع العوض: ”المسألة الثالثة: تكثيف العمل السياسي والدبلوماسي مع الأشقاء في مصر من أجل توفير آلية الضغط على الجميع لإنهاء الانقسام“.

وأشار العوض إلى أن الفصائل الفلسطينية قدمت رؤيتها لإنهاء الانقسام بعد جمود استمر سنتين بملف المصالحة، قامت خلالهما حركتا فتح وحماس بالعديد من الاتصالات، وفشلا في تحقيق المصالحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com