أبرز عناوين الصحف العالمية: معضلة إيران تحير القوى العالمية.. والبنتاغون يدعو لضبط النفس

أبرز عناوين الصحف العالمية: معضلة إيران تحير القوى العالمية.. والبنتاغون يدعو لضبط النفس

المصدر: أبانوب سامي – إرم نيوز

حظيت العديد من الملفات التي تمس الشرق الأوسط باهتمام الصحف العالمية، التي ركز معظمها على تداعيات الهجوم الأخير على المنشآت السعودية النفطية، التي كلفت المملكة نصف قدراتها الإنتاجية، ما يعادل 5% من قدرة سوق النفط العالمي.

ففي الوقت الذي تناولت فيه صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، دعوات البنتاغون لضبط النفس في التعامل مع إيران، سلطت ”فايننشال تايمز“ الضوء على المعضلة التي يواجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والقوى الأوروبية في التعامل مع التهديد الإيراني المتزايد.

البنتاغون يدعو لضبط النفس

وقالت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، إن مسؤولي البنتاغون دعوا إلى ضبط النفس في أعقاب الهجمات الأخيرة على منشآت النفط السعودية، ونصح البنتاغون بتجنب النزاع المكلف مع إيران، بعدما ألقت إدارة الرئيس ترامب باللوم على طهران في الهجوم على منشآت النفط السعودية.

في السياق، التقى وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر بالرئيس ترامب ومسؤولي الأمن القومي الرئيسيين في البيت الأبيض أمس الإثنين، بعد يومين من الهجوم الذي أدى إلى تعطيل أكثر من نصف إمدادات السعودية من النفط، وصعّد التوترات بين الدولة السنية ومنافستها الشيعية إيران.

وكشفت المصادر المطلعة أن مارك حذر القيادات الأمريكية من أي قرار متسرع قد يورط الولايات المتحدة في حرب مكلفة مع إيران.

ترامب والأوروبيون ومعضلة إيران

تناولت صحيفة ”فايننشال تايمز“ ملف المعضلة الإيرانية المتمثلة في عدم اتفاق القوى العالمية على خطة أو نهج للتعامل مع إيران في أعقاب الهجوم على المنشآت السعودية النفطية.

وتشير العديد من الدلائل إلى أن إيران هي العقل المدبر وراء الهجوم الحوثي الذي كلف السعودية نصف قدرتها على إنتاج النفط، لكن القوى الغربية تحذر من أن الاستجابة الصارمة قد تؤدي إلى نشوب صراع أوسع، ومكلف في المنطقة، بينما يواجه الرئيس الأمريكي والقوى الأوروبية معضلة الموازنة بين أي رغبة في معاقبة طهران على ما فعلته واحتواء الأزمة التي يمكن أن تتفجر إلى حرب مترامية الأطراف.

وفي إشارة إلى المخاطر الكبيرة المرتبطة بالأزمة، امتنع الاتحاد الأوروبي أمس الإثنين، عن اتهام إيران، وهو موقف حذر تأثر أيضًا برغبتها في إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحبت منه واشنطن العام الماضي، ومن جانبها حذرت روسيا من اتخاذ أي إجراء عسكري.

 ترامب يخفف التوترات بتجنب اتهام إيران مباشرة

أفادت صحيفة ”واشنطن بوست“ بأن امتناع الرئيس ترامب عن إلقاء اللوم مباشرة على إيران في الهجمات التي استهدفت منشآت النفط السعودية، خفف من المخاوف والتوترات من تفجر صراع عسكري بين الولايات المتحدة وإيران، على الأقل في الوقت الراهن.

وقضى المسؤولون في واشنطن والرياض اليوم في تحليل صور الأقمار الاصطناعية وغيرها من المعلومات الاستخباراتية التي قالوا إنها تشير إلى أن الأسلحة الإيرانية قد اُستخدمت في الهجوم على منشآت أرامكو السعودية، لكنهم لم يقدموا معلومات جديدة من شأنها أن تُظهر بشكل قاطع أن إيران وجهت الهجوم أو شنته.

ورفض المسؤولون الأمريكيون مزاعم الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، بأنهم هم المسؤولون عن الضربة يوم السبت، ووصفوها بأنها أكثر تطورًا وقوة من أي شيء يمكن أن ينجزه الحوثيون وحدهم، لكن ترامب والقادة السعوديين امتنعوا عن الإشارة إلى أن إيران هي المسؤولة بشكل مباشر.

”داوي“ تسعى لتكون ”ستاربكس“ المستشفيات بمصر

ركزت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، على شركة ناشئة تقدم رعاية صحية ميسورة في القاهرة لعائلات الطبقة المتوسطة، حيث تهدف شركة ”داوي“ لسد فجوة في السوق المصرية، من خلال تلبية احتياجات مجموعة واسعة من المصريين الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الرعاية الصحية الخاصة عالية الجودة، ويريدون خدمة أفضل من الرعاية الطبية المجانية التي تقدمها الحكومة.

وتقول مؤسسة الشركة غادة حبيب، إن ”عملاء داوي هم من الموظفين الذين لا يستطيعون قضاء ساعات الانتظار في عيادة الطبيب، ولا يستطيعون دفع ما يعادل 25 دولارًا مقابل خدمة خاصة في كل مرة يعاني فيها أطفالهم من السعال، وهذه شريحة كبيرة من الناس“.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”الكشف لدى داوي يكلف حوالي 10 دولارات، ويضمن استقبال الطبيب للمريض في الوقت المحدد، كما يتلقى مرضى داوي فحصًا صحيًا مجانيًا مدته 10 دقائق مع طبيب الأسرة في زيارتهم الأولى، بغض النظر عن التخصص الذي يبحثون عنه، الأمر الذي يساعد على الكشف عن المشكلات الصحية في وقت مبكر، والحفاظ على صحة المريض وتقليل العبء على ميزانيته“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com