ليبيا تجبر ناقلة نفط على الرسو في مرفأ طبرق

ليبيا تجبر ناقلة نفط على الرسو في مرفأ طبرق

طرابلس- قالت الحكومة الليبية الاثنين، إنها أجبرت ناقلة كانت تنوي إفراغ حمولتها من الوقود في ميناء تابع للحكومة على تحويل مسارها إلى الأراضي التي تسيطر عليها بعد تهديدها بتوجيه ضربة جوية لها.

وقال مسؤول في ميناء طبرق إن الناقلة أنوار أفريقيا اقتربت من مرفأ مصراتة لكنها أجبرت على تحويل مسارها إلى طبرق.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية عن قائد القوات الجوية العميد صقر الجروشي التابع لحكومة رئيس الوزراء عبد الله الثني قوله إن طائرات تابعة لسلاح الجو أجبرت ناقلة النفط على الإبحار إلى طبرق بعد أن كانت متجهة إلى مصراتة.

وتعمل الحكومة الليبية منذ أقدمت قوات فجر ليبيا المتشددة على احتلال العاصمة طرابلس.

ويسلط حادث ناقلة النفط الضوء على تنامي تحول البنى التحتية النفطية إلى مادة في صلب الصراع الذي تخشى الحكومات الغربية أن يجر البلاد نحو حرب أهلية.

وكانت قوات موالية للحكومة قد نفذت في وقت سابق هذا الشهر ضربات جوية على ناقلة للنفط مملوكة ليونانيين وعلى مركب صيد يحمل وقودا في تصعيد للصراع.

وقال وزير النفط في الحكومة ماشاء الله الزوي، في وقت متأخر، الأحد، إن ناقلة تحمل 24 ألف طن من النفط أجبرت على الرسو في طبرق بينما كانت متجهة إلى مصراتة.

وقالت وزارة النفط التي يرأسها الزوي في بيان: ”استمرت اتصالاتنا مع القبطان حتى وقت متأخر من الليل في 24 يناير/ كانون الثاني؛ لإقناعه باستئناف رحلته إلى مصراتة لتفريغ النفط هناك لكن القبطان قال إنه خير في عدد من المكالمات بين تحويل مساره إلى طبرق أو تعرض سفينته للقصف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com