الإفراج عن وكيل وزارة الخارجية الليبية بعد يوم من اختطافه

الإفراج عن وكيل وزارة الخارجية الليبية بعد يوم من اختطافه

طرابلس ـ أطلق مسلحون مجهولون، الإثنين، سراح مسؤول كبير بوزارة الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة المنبثقة عن البرلمان، وذلك بعد يوم من احتجازه في مكان غير معلوم، بحسب ما ذكره مصدر مطلع.

وقال المصدر ”حسن الصغير وكيل وزارة الخارجية في حكومة عبد الله الثني المؤقتة قد وصل فعلا إلي محل إقامة بفندق مرحبا بمدينة البيضاء، وهو المكان نفسه الذي اقتاده منه خاطفوه“.

ولم يذكر المصدر، الذي طلب عدم كشف هويته، أي تفاصيل إضافية عن الحادث، غير أنه نقل معلومات لم يؤكدها تفيد بأن خاطفي الصغير ”ذهبوا به إلى مدينة طبرق“، وأن سبب الخطف ”كان شخصيا وليس سياسيا“ على حد قوله.

وأمس الأحد، اقتاد ثلاثة مسلحين مجهولين حسن الصغير من محل إقامته بأحد الفنادق في مدينة البيضاء شرقي ليبيا إلي مكان غير معلوم، حسبما أعلن مسؤول أمني.

وحسب المسؤول الأمني، فإن ”كاميرات المراقبة بالفندق، رصدت 3 أشخاص اقتادوا وكيل الوزارة، ولم يتم التعرف إليهم حتى الآن“، مشيراً إلى أن السلطات الأمنية في المدينة ”تعمل على القضية للوصول إلى مكان المسؤول الدبلوماسي المفقود“.

بدوره، أفاد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الليبية أن ”الجهة التي اقتادت الصغير جهة رسمية في الدولة وستفرج عنه بعد ساعات من الآن“ لافتا إلى أن الاحتجاز تم دون إجراءات قانونية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com