في تصعيد جديد ضد الحكومة.. معلمو الأردن يلوحون بالاستقالات الجماعية

في تصعيد جديد ضد الحكومة.. معلمو الأردن يلوحون بالاستقالات الجماعية

المصدر: عمان - إرم نيوز

توعد نائب نقيب المعلمين الأردنيين، ناصر نواصرة، باتخاذ خطوة تصعيدية جديدة ضد حكومة الدكتور عمر الرزاز، تتمثل بتقديم استقالات جماعية.

وقال نواصرة: إن ”النقابة بصدد إطلاق حملة تقديم استقالات جماعية للمعلمين، ردًّا على عدم تلبية مطالبهم من قبل الحكومة، بحسب ما نقل عنه موقع ”السوسنة“ الأردني.

وفي تصريح لـ“إرم نيوز“، أكد النواصرة على أن ”خطوة تقديم استقالات جماعية، مطروحة على الطاولة، وسيصل عددها لعشرات الآلاف؛ لأن الحكومة أدارت ظهرها للمعلمين“.

وأضاف النواصرة أن ”هناك خطوة تصعيدية أخرى قيد البحث، وهي التقدم بطلبات نقل جماعية إلى وزارات أخرى غير التربية، ولتأتي الحكومة بموظفين من مؤسساتها لتعليم الطلاب“.

وحول ما إذا كان المعلمون سيعودون للاحتجاج في الشارع إذا ما استمر الرفض الحكومي لمطالبهم، قال النواصرة: إن ”هذه الخطوة مطروحة أيضًا، وسيكون التوجه إلى الدوار الرابع خطوة تصعيدة أخرى في حال لم تتحقق مطالبنا“.

ويأتي ذلك، بعد أن تناقلت مواقع إخبارية محلية، أن المعلم سلمان المهايرة من محافظة الطفيلة جنوبي المملكة، قدّم استقالته من عمله.

وبرر المهايرة استقالته، بأنها جاءت ”بعد الاعتداء عليه أثناء ممارسة حقه بالاعتصام، الخميس الماضي، وفق ما ذكره في نص استقالته، التي تمّ تداولها على نطاق واسع في وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي.

وكان المعلمون الأردنيون، نفذوا اعتصامًا في العاصمة عمان ومحافظات أخرى؛ للمطالبة بعلاوة مالية قدرها 50% على رواتبهم الأساسية، وحاولوا الوصول إلى محيط الدوار الرابع قرب مقر رئاسة الوزراء، لكن قوات الأمن منعتهم من ذلك، وتصدت لهم بالقوة مستخدمة الغاز المسيل للدموع، قبل أن تعتقل العشرات منهم، تم الإفراج عنهم لاحقًا.

وتطالب نقابة المعلمين الأردنيين، الحكومة، بتقديم اعتذار رسمي عما تعرض له المعتصمون يوم الخميس.

لكن نقابة المعلمين، نفت عبر صفحتها الرسمية في ”فيسبوك“ صحة كتاب استقالة المعلم المهايرة، معتبرة أنها ”إشاعة تهدف لزعزعة تماسك مجلس النقابة“.

وقالت النقابة في تدوينتها: ”تنوه نقابة المعلمين إلى أنه لا صحة للأنباء التي تتحدث عن استقالة عضو مجلس نقابة المعلمين الأستاذ سلمان المهايرة، وتؤكد أن هذه الأنباء هي مجرد إشاعات يتم نشرها لزعزعة تماسك مجلس النقابة“.

وينفذ معلمو الأردن إضرابًا مفتوحًا عن العمل منذ الأحد الماضي، لم تنجح عدة لقاءات بينهم وبين الحكومة في الخروج باتفاقات لحل الأزمة وفك الإضراب.

وكانت نقابة المعلمين الأردنيين أعربت عن ”صدمتها“، أمس الثلاثاء، إزاء تصريحات رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، حول أزمة إضراب المعلمين، والتي قال فيها: إن ”نقابة المعلمين اختارت طريق التصعيد والمغالبة، وهذا لن يوصلنا إلى نتيجة، ونحن نصر على لغة الحوار“.

ووصف الناطق باسم النقابة نور الدين نديم، في تصريح لـ“إرم نيوز“، تصريحات الرزاز بأنها ”استفزازية وغير مسؤولة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com