لبنان يأمل أن تستأنف أمريكا التوسط في النزاعات الحدودية مع إسرائيل

لبنان يأمل أن تستأنف أمريكا التوسط في النزاعات الحدودية مع إسرائيل

المصدر: رويترز

قال الرئيس اللبناني ميشال عون إنه يأمل أن تستأنف الولايات المتحدة جهود الوساطة لحل نزاع على الحدود البرية والبحرية مع إسرائيل، بعد تغيير المسؤول الأمريكي المختص بهذا الشأن.

وأضاف عون، في تصريحاته التي نشرتها الوكالة الوطنية للإعلام، بعد اجتماعه مع ديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأمريكي الجديد لشؤون الشرق الأدنى، أن ”نقاطًا عدة تم الاتفاق عليها قبل مغادرة ستارفيلد، ولم يبقَ سوى القليل من النقاط العالقة في بنود التفاوض“.

وقام ديفيد ستارفيلد، الذي حل شينكر محله، بجولات مكوكية بين لبنان وإسرائيل لحث البلدين على مناقشة النزاع على الحدود البحرية بينهما. والبلدان في حالة حرب رسميًا منذ قيام دولة إسرائيل عام 1948.

وتولى ستارفيلد الشهر الماضي منصب السفير الأمريكي لدى تركيا.

وقال شينكر: إن ”الولايات المتحدة مستعدة لاستئناف الجهود من أجل ترسيم الحدود البرية والبحرية في جنوب لبنان“.

وهناك نزاع حدودي قائم بين لبنان وإسرائيل بشأن منطقة بحرية مساحتها نحو 860 كيلومترًا مربعًا، تمتد على حدود ثلاث مناطق قطاعات للتنقيب عن الطاقة في جنوب لبنان.

ومنح لبنان العام الماضي ترخيصًا لكونسورتيوم يضم شركات إيني الإيطالية وتوتال الفرنسية ونوفاتك الروسية لتنفيذ أولى عمليات يجريها لبنان للتنقيب عن الطاقة في منطقتين، ويقع القطاع 9 في منطقة بحرية متنازع عليها مع إسرائيل.

كما يختلف البلدان بشأن جدار حدودي تشيده إسرائيل. وقال الجيش الإسرائيلي من قبل إن أعمال البناء تُجرى في منطقة خاضعة للسيادة الإسرائيلية.

وتقول الحكومة اللبنانية إن الجدار يمر عبر أراضٍ تابعة للبنان، لكنها تقع على الجانب الإسرائيلي من الخط الأزرق الذي حددته الأمم المتحدة بعد انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com