وسط ترحيب سياسي.. خطة أمريكية لحل الحشد الشعبي في العراق

وسط ترحيب سياسي.. خطة أمريكية لحل الحشد الشعبي في العراق

المصدر: محمد عبدالجبار-إرم نيوز

كشف السياسي السني البارز كامل الغريري، عن وجود خطة أمريكية لحل الحشد الشعبي في العراق، فيما أبدت جهات سياسية عراقية ترحيبها بهذه الخطوة.

وقال الغريري في تصريحات صحفية، إن ”الاستهدافات التي تعرضت لها مخازن أسلحة الحشد الشعبي هي جزء من المخطط الأمريكي لحل الحشد الشعبي، كما عملت واشنطن في السابق على حل الجيش العراقي“.

View this post on Instagram

كشف السياسي السني البارز كامل الغريري، عن وجود خطة أمريكية لحل الحشد الشعبي في العراق، فيما أبدت جهات سياسية عراقية ترحيبها بهذه الخطوة. وقال الغريري في تصريحات صحفية، إن ”الاستهدافات التي تعرضت لها مخازن أسلحة الحشد الشعبي هي جزء من المخطط الأمريكي لحل الحشد الشعبي، كما عملت واشنطن في السابق على حل الجيش العراقي“. من جانبه، قال رئيس حزب الأمة العراقية مثال الألوسي، لـ“إرم نيوز“، إننا ”كجهات سياسية، وحتى جهات شعبية، نرحب بأي خطة أمريكية لحل الحشد الشعبي في العراق، لما يضمه من ميليشيات مدعومة من إيران، تعمل على تنفيذ الأجندات الإيرانية وتحقيق مصالح في العراق والمنطقة، تحت غطاء الدولة العراقية“. #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #العراق #بغداد #الحشد_الشعبي #iraq #الموصل #امريكا #غرائب #سياسية #السياسة #صور #ترند #جديد #لايك #تفاعل #video #trending #trend ‎

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وبين أن ”التضحيات التي قدمها الحشد الشعبي – ولا نعني هنا المسيئين أو الدخلاء على الحشد – هي محط اعتزاز لنا، كما أن الحشد هو جزء من المنظومة العسكرية، ولن نقبل الإساءة إليه أو استهدافه“.

من جانبه، قال رئيس حزب الأمة العراقية مثال الألوسي، لـ“إرم نيوز“، إننا ”كجهات سياسية، وحتى جهات شعبية، نرحب بأي خطة أمريكية لحل الحشد الشعبي في العراق، لما يضمه من ميليشيات مدعومة من إيران، تعمل على تنفيذ الأجندات الإيرانية وتحقيق مصالح في العراق والمنطقة، تحت غطاء الدولة العراقية“.

وبين الألوسي – وهو سياسي عراقي بارز – أن ”بقاء الحشد الشعبي يشكل خطرًا حقيقيًا على بقاء الدولة العراقية، كما يعد مصدرًا رئيسيًا ومهمًا لعدم استقرار الوضع الأمني في العراق، ويساعد على تفريق النسيج الاجتماعي العراقي، من خلال الأعمال الطائفية التي تقوم بها تلك الميليشيات“.

في المقابل، رحب السياسي العراقي المستقل ناجح الميزان، بالحراك العراقي – الدولي، من أجل حل ميليشيات الحشد الشعبي في البلاد.

وقال الميزان، لـ“إرم نيوز“، إن ”الميليشيات ارتكبت جرائم كبيرة جدًا ضد الإنسانية، تحت غطاء الحشد الشعبي، وأصبح هذا الغطاء يمثل خطرًا حقيقيًا على جميع العراقيين، وليس أبناء المكون السني فقط، فهذه الميليشيات ترتكب جرائم خطف ومساومة، وحتى قتل في الكثير من المحافظات ذات الأغلبية الشيعية“.

وبين أنه ”منذ فترة طويلة، طالبنا وما زلنا نطالب بحل الحشد الشعبي في العراق، كما نرحب بأي حراك عراقي أو دولي من أجل حل الحشد، وحصر السلاح بيد الدولة العراقية، والحفاظ على هيبتها“.

وكانت قوات الحشد الشعبي التي تشكلت عام 2014 وتضم فصائل غالبيتها شيعية مدعومة من إيران، قد حمّلت إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية سلسلة الانفجارات والطائرات المسيرة التي استهدفت مقارها خلال الأسابيع الأخيرة، لكن بغداد امتنعت عن توجيه أي تهمة مباشرة حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com