”النواب الأردني“ يوصي بطرد السفير الإسرائيلي

”النواب الأردني“ يوصي بطرد السفير الإسرائيلي

المصدر: فريق التحرير

تبنى مجلس النواب الأردني، خلال جلسة طارئة عقدها، يوم الإثنين، توصيات لجنة فلسطين النيابية، بإعادة النظر في اتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل العام 1994، وطرد السفير الإسرائيلي، واستدعاء السفير الأردني في تل أبيب.

وقدمت لجنة فلسطين النيابية، 17 توصية للحكومة، من بينها أيضًا، رفض التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، والتأكيد على القرارات الصادرة عن منظمة اليونسكو بأن هناك 144 دونمًا هي للعبادة وللمصلين المسلمين فقط.

ودعا رئيس مجلس النواب، عاطف الطراونة، الإثنين، الاتحاد البرلماني العربي إلى عقد اجتماع في عمّان؛ لبحث الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى/الحرم القدسي.

وطالب الطراونة، حكومة بلده بأن ”تبعث برسالة جادة تجسد تهديدًا واضحًا لدولة الاحتلال، مفادها بأن السلام (بين الأردن وإسرائيل) مهدد في ظل استمرار اعتداءاتها على القدس والأقصى“.

من جانبه، قال وزير الخارجية أيمن الصفدي، الذي حضر الجلسة النيابية الطارئة: ”ندين بالمطلق ممارسات سلطات الاحتلال الاستفزازية والعبثية وخرقها المستمر للقانون الدولي ومحاولاتها تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس المحتلة ومقدساتها“.

وحذر الصفدي، من أن هذه الممارسات ”لن تؤدي إلا إلى تأجيج الصراع وزيادة التوتر وتفجر الأوضاع، مما يهدد الأمن والسلم الدوليين“.

وأعلن الأردن، أمس الأحد، استدعاء السفير الإسرائيلي في عمّان، وتسليمه ”رسالة حازمة“ بشأن الانتهاكات في المسجد الأقصى، وفق بيان لوزارة الخارجية الأردنية.

وذكر البيان، أن ”وزارة الخارجية استدعت السفير الإسرائيلي، وطالبته بالوقف الفوري للممارسات العبثية الاستفزازية الإسرائيلية في الحرم الشريف، والتي تؤجج الصراع وتشكل خرقًا واضحًا للقانون الدولي“.

اعتقال أردني في الضفة

من جهة أخرى، ذكر موقع ”واللا“ العبري، اليوم الإثنين، أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت شاباً أردنياً من سكان طولكرم بزعم تخطيطه لتنفيذ عملية قتل جندي بالداخل الفلسطيني المحتل.

وذكر الموقع العبري أن عملية الاعتقال كانت قبل شهر ولكن الشرطة سمحت بنشر معلومات عن القضية اليوم فقط، موضحة أن الشاب المعتقل كان مقيماً في طولكرم ويبلغ من العمر 21 عاماً.

واتهمت الشرطة الشاب بالتخطيط لتنفيذ طعن في الخضيرة في 22 يوليو الماضي، بعدما رصدته جالساً بشكل مثير للريبة في محطة للحافلات في وقت متأخر من الليل.

وبعد التحري عنه طلب عناصر شرطة الاحتلال منه تحديد هويته ، فأخرج الشاب الأردني سكيناً وحاول طعن شرطي وهرب، بحسب مزاعم الشرطة التي قالت أنها اعتقلته بعما أصابته في ساقه بجروح بسيطة.

وحسب المزاعم الإسرائيلية، كشفت التحقيقات مع الشاب الأردني أنه كان يخطط لطعن أي جندي سيصل إلى محطة الحافلات، وبناء عليه تم تمديد اعتقاله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com