معايير الاختيار تؤجل تشكيل المجلس السيادي السوداني

معايير الاختيار تؤجل تشكيل المجلس السيادي السوداني

المصدر: يحيى كشة - إرم نيوز

طفت بعض العراقيل على سطح الاتفاق بين قوى ”الحرية والتغيير“ والمجلس العسكري الانتقالي في السودان، حيث طلبت القوى من الأخير مهلة مدتها 48 ساعة لحسم مرشحيها لعضوية المجلس السيادي، بعد مواجهتها ضغوطًا عنيفة من الكتل المكونة لقوى المعارضة بسبب تجاوز معايير اختيار المرشحين.

وتقرر تأجيل تشكيل المجلس السيادي وتأجيل مراسم أداء القسم لأعضاء المجلس، الذي كان مقررًا اليوم الاثنين، بسبب عدم توافق القوى على قائمة مكتملة لمرشحيها بعد اعتذار مرشح ”الحرية والتغيير“ طه عثمان إسحق، المرشح عن تجمع ”المهنيين السودانيين“، والذي صاحب الدفع بترشيحه لغط كثيف بشأن المعايير الخاصة بالاختيار في التجمع.

وبحسب مصادر لـ ”إرم نيوز“، فإن ”اجتماعًا عاجلًا وحاسمًا سيعقد خلال الساعات المقبلة لقوى الحرية والتغيير، من أجل اختيار مرشح بديل للمرشح طه عثمان الذي انسحب عن الترشح.

ورفضت غالبية الكتل المكونة لتجمع المهنيين، ترشح طه عثمان، وهددت بالانسحاب من القوى، واعتبرت ترشيح عثمان تجاوزًا لقرار التجمع الصادر في 7 أغسطس/آب الجاري، القاضي بعدم مشاركة قيادات التجمع بالمستويين السيادي والتنفيذي بالفترة الانتقالية.

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري شمس الدين كباشي، إن ”قوى الحرية والتغيير طلبت مهلة 48 ساعة حتى تتمكن من التوصل إلى توافق حول قائمة مرشحيها“، مؤكدًا ”إرجاء المرسوم الجمهوري الخاص بحل المجلس العسكري“.

في السياق، توافق المجلس العسكري وقوى ”الحرية والتغيير“، ليل الأحد، على تعيين رجاء نيكولا عبدالمسيح من الأقباط، عضوًا بالمجلس السيادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com