موقع عبري: إسرائيل تخشى تصعيدًا عسكريًا من حماس في سبتمبر

موقع عبري: إسرائيل تخشى تصعيدًا عسكريًا من حماس في سبتمبر

المصدر: القدس المحتلة- إرم نيوز

أعربت دوائر أمنية وسياسية في إسرائيل، عن خشيتها من تصعيد عسكري محتمل، قد يبدو قريبًا جدًا، ستقدم عليه حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، في شهر سبتمبر/أيلول المقبل، مع اقتراب موعد انتخابات الكنيست الإسرائيلية.

وبحسب موقع ”واللا“ العبري، تدور تلك الفكرة في أوساط قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي يخشى من تصعيد فعلي، وليس مجرد أعمال فردية، كالتي وقعت خلال الأيام الماضية، أو مجرد إطلاق صواريخ عشوائية.

ونقل الموقع عن أمير بخبوط، المحلل الأمني، اليوم الخميس: ”في الجيش يعتقدون أن حماس تخطط لتصعيد الوضع بالمنطقة في سبتمبر مع بداية العام الدراسي، قبل الانتخابات“.

وأشار إلى أنّ ”حماس أطلقت صاروخًا تجريبيًا هذا الصباح من قطاع غزة نحو البحر، في إطار استعداداتها للمعركة القادمة أمام إسرائيل، ليس فقط من خلال إنتاج الصواريخ، ولكن أيضًا من خلال تحسين دقتها“.

من جهته، قال أمير أورن، الخبير العسكري الإسرائيلي، إن ”الواقع الأمني القائم في الضفة الغربية يسمح بتوقع وقوع مزيدٍ من العمليات: إطلاق النار؛ طعن، اختطاف الجنود، وعمليات تفجير، وصولًا لهجمات انتحارية، مما يعني أن نبقى رهائن نوايا المنظمات الفلسطينية، وتهديداتها التي قد تنفذ بين حين وآخر“.

إلى ذلك رأى المحلل السياسي الفلسطيني، الدكتور عدنان أبو عامر، أن ”التلفزيون الإسرائيلي يكثر من التقارير والوثائقيات العسكرية، فمن جهة هي تبعث برسائل طمأنة للرأي العام الداخلي بما تصفه (إنجازات) الجيش والأمن، ومن جهة أخرى فالمؤسسة العسكرية تروج لنفسها، وترمم صورتها الداخلية والخارجية، وهو جهد غائب نسبيًا عن الواقع الفلسطيني مع فارق الإمكانيات“.

وأضاف: ”تفترض إسرائيل أن العمليات الأخيرة على حدود غزة فردية، ولم تتبناها أي من الفصائل، لكن هناك احتمالًا بأن تكون موجهة من مستوى قيادي ما في المقاومة، خاصة حماس، وإذا كان الأمر كذلك، فإنه قد يتطلب تغيير طريقة الرد عليها، لاسيما إن أوقعت قتلى وجرحى مستقبلًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com