تونس.. النهضة تقاتل لأجل حقائب وزارية رغم تجربتها الفاشلة – إرم نيوز‬‎

تونس.. النهضة تقاتل لأجل حقائب وزارية رغم تجربتها الفاشلة

تونس.. النهضة تقاتل لأجل حقائب وزارية رغم تجربتها الفاشلة

المصدر: تونس ـ صوفية الهمامي

تتمسك حركة النهضة على ما يبدو بالتواجد في الحكومة التونسية القادمة، رغم معارضة أحزاب سياسية، وقطاعات شعبية عريضة ترفض عودة ما ترى أنها ”وجوه فاشلة“ من حكومة الترويكا.

ويرى مراقبون أن الحركة الإسلامية المنبثقة عن جماعة الإخوان، تراهن على دعم كفاءات مستقلة لتفادي المعارضة التي يواجهها أطر الحركة البارزون.

وتقول مصادر من حزب ”نداء تونس“ أن حركة النهضة ترغب في تمثيل حكومي بقيادات من الصف الثالث بعد أن تم رفض الثاني أيضاً.

وأعلنت النهضة أنها اقترحت على الحبيب الصيد مجموعة من الكفاءات من ضمنها شخصية مقربة من راشد الغنوشي مقيمة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأعربت الجبهة الشعبية، ذات التوجه اليساري، عن رفضها مشاركة النهضة في الحكومة، مؤكدة أنها لن تشارك في حكومة تضم في تشكيلتها شخصيات من الحركة الاسلامية.

وبرر الناطق الرسمي باسم الجبهةحمة الهمامي هذا التوجه بالقول: ”إن إشراك الإسلاميين في الحكومة القادمة رسالة سلبية للناخبين“.

ويرفض الهمامي إشراك النهضة في الحكومة القادمة ”حتى لا تفلت من الحساب“، في إشارة إلى ضرورة فتح ملفالاغتيالات السياسية وبعض العمليات الإرهابية، وتحديد المسؤولية في تلك الحوادث.

ويرى مراقبون أن سعي النهضة الى التمثيل في الحكومة المقبلة نابع من رغبتها في تجنب فتح تلك الملفات.

ويرى متابعون للشأن التونسي أن النهضة منقسمة حيال المشاركة في الحكومة، فكل من يطالب بالتوزير هو متورط في قضايا مدنية أو سياسية أو قضايا لها علاقة بما شهدته تونس خلال الثلاث سنوات الأخيرة.

أما الجناح الرافض للمشاركة في الحكومة، فيستند الى مبرر ايديولوجي بحت، ويرى في ”نداء تونس“ عودة لنظام الاستبداد.

ووسط هذه الحسابات الشائكة، يعلم رئيس الدولة الباجي قائد السبسي أن حكومة الحبيب الصيد المقبلة لن تصمد طويلا، وهو يحضر للحكومة التي ستعوضها منذ الآن، لذلك فهو لا يبالي بالسجال الدائر حول الحكومة تاركا المجال للجميع إشهار أوراق يراها ”محروقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com