مقتل 5 في انفجار استهدف بلدة بريف القامشلي في سوريا – إرم نيوز‬‎

مقتل 5 في انفجار استهدف بلدة بريف القامشلي في سوريا

مقتل 5 في انفجار استهدف بلدة بريف القامشلي في سوريا

المصدر: إرم نيوز

قتل خمسة مدنيين، اليوم الأربعاء، جراء انفجار سيارة مفخخة في بلدة القحطانية، الواقعة في الريف الشرقي لمدينة القامشلي السورية، الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية الكردية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن انفجارًا عنيفًا هز بلدة القحطانية ونجم عن سيارة مفخخة بالقرب من مبنى البريد في البلدة، الواقعة أقصى شمال شرق سوريا.

وأشار المرصد إلى أن الانفجار أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، بينهم طفل، كما تسبب بسقوط عدد من الجرحى، ما يرشح بارتفاع حصيلة الضحايا.

وتصاعدت في الأشهر الأخيرة وتيرة التفجيرات التي تستهدف مدنًا وبلدات في منطقة شرق الفرات الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من واشنطن.

وتتهم سلطات الإدارة الذاتية المحلية خلايا تنظيم داعش النائمة بالوقوف وراء هذه التفجيرات، علمًا أن داعش تبنى عددًا منها.

وكانت عدة تصريحات صدرت عن الأمم المتحدة ومن دول غربية وكذلك من السلطات المحلية في شرق الفرات، تحذر من عودة نشاط تنظيم داعش رغم إعلان القضاء عليه في نهاية شهر آذار/مارس الماضي.

وفي أحدث تحذير بهذا الصدد، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، في تقرير أمس الثلاثاء، أن تنظيم داعش ”يعاود الظهور“ في سوريا مع سحب الولايات المتحدة قواتها من البلاد، بشكل جزئي.

وقال تقرير ”البنتاغون“ إنه  ”رغم خسارة داعش خلافته على الأرض، إلا أن التنظيم استأنف أنشطته في سوريا خلال الربع الثاني من العام الجاري، وعزز قدراته المسلحة في العراق“.

وتستنفر قوات سوريا الديمقراطية جهودها في ملاحقة خلايا التنظيم، إلا أن الأخير يواصل تنفيذ هجمات واعتداءات يتبناها دوريًا، ولا يزال التنظيم ينتشر في البادية السورية المترامية الممتدة من ريف حمص الشرقي حتى الحدود العراقية.

وكشف تقرير للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، أن تنظيم داعش لا يزال يملك مبالغ تصل إلى 300 مليون دولار أمريكي على الرغم من الهزيمة التي مني بها.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إن التنظيم قادر على توجيه هذه الأموال لدعم ما وصفها بأعمال إرهابية داخل سوريا والعراق، وفي الخارج أيضًا.

ويؤكد خبراء أن القضاء على التنظيم واستعادة الأراضي منه، لا يعني أن خطر التنظيم قد زال، مع قدرته على تحريك خلايا نائمة في المناطق التي طُرد منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com