قوات إسرائيلية تقتحم مركزًا ثقافيًا وتمنع حفلًا تأبينيًا في القدس

قوات إسرائيلية تقتحم مركزًا ثقافيًا وتمنع حفلًا تأبينيًا في القدس

المصدر: الأناضول

اقتحمت قوات إسرائيلية مساء الإثنين، مركزًا ثقافيًا في مدينة القدس، ومنعت إقامة حفل تأبيني لشخصية فلسطينية.

وذكر مصدر فلسطيني أن قوات كبيرة من الشرطة والمخابرات الإسرائيلية، اقتحمت مركز يبوس الثقافي، ومنعت حفل تأبين للراحل صبحي غوشة (شخصية مقدسية معروفة)، واعتدت على المتواجدين، وأخرجتهم من المكان بالقوة.

وقال رئيس الهيئة الإسلامية العليا (غير حكومية) الشيخ عكرمة صبري في مؤتمر صحفي عقد خارج مركز يبوس الثقافي: ”أتينا لتكريم رجل من رجالات القدس وقامة شامخة في المدينة، ولم نقم بأي عمل يخل بالأمن كما يزعمون“.

وأضاف: ”نؤكد على موقفنا بتكريم رجالاتنا ونحن أوفياء للرجال الذين يعملون من أجل القدس“، معتبرًا أن ”هذا المنع غير قانوني“.

بدوره أدان وزير الثقافة الفلسطيني، عاطف أبو سيف، منع السلطات الإسرائيلية إقامة حفل التأبين والاعتداء على الحضور، واحتجاز بطاقاتهم الشخصية.

واعتبر أبو سيف في بيان أن ”إمعان سلطات الاحتلال الإسرائيلي المتكرر في اقتحام مؤسساتنا الثقافية والاجتماعية، يهدف للنيل منها، وتحقيق أهدافه بإغلاقها والتضييق عليها والتنكيل بدورها في مواجهة سياسة المحو والتهويد“، مبينًا أن ذلك ”سياسة ممنهجة لدى الاحتلال هدفها طمس الهوية الثقافية المقدسية“.

وأشار إلى أن ”سلطات الاحتلال دأبت على محاربة الثقافة ومؤسساتها في فلسطين وتحديدًا في مدينة القدس، وتمثل ذلك في المنع والحظر والحصار، وملاحقة الكتاب وسجنهم ونهب وسرقة الموروث الثقافي والمكتبات الخاصة والعامة“.

وأوضح ”أبو سيف“ بأن ”هذا الحدث يتطلب موقفًا وطنيًا حازمًا، وموقفًا عربيًا ودوليًا رادعًا، وضرورة الالتفاف حول القدس الحلم والواقع الفلسطيني الثابت، وصد كل الممارسات الاحتلالية الرامية لتغيير ملامح الهوية الوطنية الفلسطينية عن جذورها العربية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com