مقتل وإصابة 46 شخصًا بإطلاق نار في ”إل باسو“ بولاية تكساس الأمريكية (فيديو) – إرم نيوز‬‎

مقتل وإصابة 46 شخصًا بإطلاق نار في ”إل باسو“ بولاية تكساس الأمريكية (فيديو)

مقتل وإصابة 46 شخصًا بإطلاق نار في ”إل باسو“ بولاية تكساس الأمريكية (فيديو)

المصدر: رويترز

 فتح رجل مسلح ببندقية النار على متجر يتبع ”وول مارت“ في ”إل باسو“ بولاية تكساس الأمريكية، السبت، فقتل 20 شخصًا وأصاب 26 آخرين بينما هرع المتسوقون والموظفون للبحث عن ساتر قبل أن يستسلم المسلح للشرطة في موقع الحادث.

وكان العديد من الموجودين في المتجر يشترون مستلزمات العودة للمدارس عندما وقع إطلاق النار الذي جاء بعد 6 أيام فقط من قتل مراهق مسلح 3 أشخاص في شمال كاليفورنيا.

وأفادت السلطات بأن المشتبه به هو شاب أبيض عمره 21 عامًا من ”ألين“ في تكساس، وهي ضاحية تابعة لمدينة دالاس تبعد 1046 كيلومترًا شرقي ”إل باسو“ على نهر ”ريو جراندي“ في الجهة المقابلة من مدينة ”سيوداد خواريث“ عبر الحدود الأمريكية مع الولايات المتحدة.

ونقلت عدة تقارير إعلامية عن مسؤولين من وكالات إنفاذ القانون القول إن المشتبه به هو باتريك كروسياس.

وقال جريج ألين، قائد شرطة ”إل باسو“ إن السلطات تفحص بيانًا من المشتبه به يشير إلى أن ”هناك رابطًا محتملًا بجريمة كراهية“. ورفض المسؤولون إعطاء تفاصيل وقالوا إن التحقيق مستمر.

لكن البيان المؤلف من أربع صفحات، والمنشور على موقع (8 تشان) الإلكتروني الذي عادة ما يستخدمه المتطرفون، والذي يُعتقد بأنه من إعداد المشتبه به، وصف هجوم وول مارت بأنه ”استجابة لغزو أصحاب الأصول الإسبانية لتكساس“.

كما عبر عن الدعم للمسلح الذي قتل 51 شخصًا في مسجدين في ”كرايستشيرش“ في نيوزيلندا.

وذكرت (سي.إن.إن) أن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) فتح تحقيقًا داخليًا في ”الإرهاب“ فيما يتعلق بالحادث.

وقال الرئيس المكسيكي مانويل لوبيز أوبرادور إن ثلاثة مكسيكيين من بين القتلى وستة ضمن المصابين.

وهذا ثامن أسوأ حادث إطلاق نار جماعي في التاريخ الأمريكي الحديث بعد واقعة عام 1984 في سان إيسدرو التي قتل فيها 21 شخصًا.

وقال حاكم الولاية جريج أبوت للصحفيين: ”سنتعامل مع الحادث‭ ‬قضائيًا على أنه قتل عمد وكذلك على أنه جريمة كراهية، وهي ما يبدو عليه الحال تمامًا“. وأضاف: ”لا أريد استباق الأدلة“.

استسلام المشتبه به

ولم تتضح بعد تفاصيل حادث إطلاق النار، لكن تسجيلًا مصورًا من الموقع بثته (سي.إن.إن) أظهر الضحايا وهم راقدون على الأرض داخل المتجر وخارجه.

وقالت السلطات إن المشتبه به استسلم للشرطة مع تضييق الضباط الخناق عليه. وأظهر تسجيل مصور اقتياد الشرطة له مكبل اليدين إلى سيارة تابعة لها.

وذكر دي مارجو، رئيس بلدية إل باسو، إن الشرطة استجابت للحادث خلال ست دقائق.

ونشرت محطة (كيه.تي.إس.إم) التلفزيونية في إل باسو على موقعها الإلكتروني ما وصفته بصورتين للمشتبه به التقطتهما الكاميرات الأمنية لدى دخوله ”وول مارت“.

وظهر في الصورتين شاب أبيض يضع نظارة‭‭‭‭ ‬‬‬‬على عينيه ويرتدي سروالًا وقميصًا داكنًا ويشهر بندقية، وكان يضع على أذنيه سماعات أو واقيات على ما يبدو.

ووصف الرئيس دونالد ترامب الحادث على تويتر بأنه ”عمل جبان“ قائلاً: ”أقف مع الجميع في هذا البلد للتنديد بالعمل المقيت اليوم. لا توجد أسباب أو أعذار يمكن أن تبرر على الإطلاق قتل أشخاص أبرياء“.

وكان قال في وقت سابق على تويتر أيضًا: ”تحدثت مع الحاكم للتعهد بالدعم الكامل من جانب الحكومة الاتحادية .. الله معكم“.

الناس كانوا فزعين

وأبلغت عضو مجلس النواب فيرونيكا إسكوبار – وهي ديمقراطية من إل باسو – (سي.إن.إن) بأن عدد الضحايا ”صادم“.

وقال ريان ميلك، المتحدث باسم مركز إل باسو الطبي الجامعي، إن المركز استقبل 13 مصابًا أحدهم توفي. وكان من بين الجرحى الذين وصلوا إلى المستشفى طفلان نقلا إلى مستشفى إل باسو للأطفال.

وأضاف أن بعض المرضى أجريت لهم جراحة في حين كانت حالة البعض الآخر مستقرة.

وهرعت عدة وكالات لإنفاذ القانون إلى مسرح الحادث. وفر المتسوقون من المكان ومن بينهم كيانا لونج التي كانت في وول مارت برفقة زوجها عندما سمعت إطلاق النار.

وقالت لونج ”الناس كانوا فزعين ويركضون قائلين إن هناك شخصًا يطلق النار.. كان الناس يسقطون على الأرض“.

ونشرت مقاطع مصورة مروعة على وسائل التواصل الاجتماعي وظهر فيها ما بدا أنها جثث وضحايا مصابون.

وقالت وول مارت في بيان ”نحن في حالة صدمة جراء الأحداث المأساوية في مركز سيلو فيستا التجاري… نحن نصلي من أجل الضحايا والمجتمع والمراكز التابعة لنا، وكذلك من أجل من يقدمون المساعدة“.

وأغلقت المتاجر في سيلو فيستا مع قيام الشرطة بإخلاء المركز التجاري بشرق إل باسو الواقعة على حدود البلاد الجنوبية مع المكسيك.

وعُرضت مقاطع مصورة على تويتر تظهر إجلاء رواد أحد المتاجر رافعين أيديهم في الهواء.

وإطلاق النار بشكل عشوائي شائع في الولايات المتحدة. ويوم الأحد قتل مسلح ثلاثة أشخاص في مهرجان للطعام في شمال كاليفورنيا قبل أن ينتحر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com