جدل قدسية كربلاء.. رفض للتسييس وتحذير من تداعيات وخيمة على الرياضة في العراق (صور) – إرم نيوز‬‎

جدل قدسية كربلاء.. رفض للتسييس وتحذير من تداعيات وخيمة على الرياضة في العراق (صور)

جدل قدسية كربلاء.. رفض للتسييس وتحذير من تداعيات وخيمة على الرياضة في العراق (صور)

المصدر: بغداد-إرم نيوز  

لا يزال الوسط العراقي يعيش حالة جدل رافقت حفل افتتاح بطولة آسيا الثلاثاء الماضي، باعتبار الفاعلية تعدت على ما اعتبرتها دوائر شيعية ”قدسية“ كرباء، وما تلا ذلك من مناوشات وصلت إلى حد رفع ديوان الوقف الشيعي دعوى قضائية ضد اتحاد الكرة، تراجع عنها لاحقًا، لكنّ التلاسن المصاحب للواقعة يشير إلى تخوفات في الوسط الرياضي من الزج بالرياضة في معترك الخلافات السياسية والدينية.

وقال ديوان الوقف الشيعي في بيان اليوم السبت إنه ”قرر سحب الدعوى القضائية التي أقامها على اتحاد الكرة العراقي لإخلاله بقانون المدن المقدسة“، مرجعًا ذلك إلى ”الاعتذار الرسمي الذي تقدم به اتحاد كرة القدم عن مجريات الاحتفال الذي رافق انطلاق بطولة غرب آسيا في ملعب كربلاء الدولي“.

لكنّ معنيين بالشأن الرياضي العراقي حذروا من تداعيات خطوة الوقف الشيعي ضد اتحاد الكرة، حتى وإن تراجع عنها لاحقًا، باعتبارها تنقل الخلافات المذهبية والدينية إلى الدائرة المستطيلة، تعزز الصورة الذهنية لدى الجهات الرياضية العالمية بعدم قدرة العراق على تنظيم البطولات بشكل مماثل لما هو متعارف عليه في البلدان الأخرى.

وبرزت مسألة ”قدسية“ كربلاء إلى الواجهة من جديد، بعد افتتاح بطولة غرب آسيا الكروية في مدينة كربلاء جنوب العراق الثلاثاء الماضي، والتي تخللها حفل لفرقة موسيقية، وأداء استعراضي نسوي.

استغلال سياسي

 المحلل الرياضي، مشتاق رمضان، قال إن الواقعة الأخيرة ”ستقلل فرص كربلاء والعراق بشكل عام مستقبلًا بتنظيم البطولات العربية والأحداث الرياضية المهمة، خاصة أن المسألة أخذت بعدًا آخر، غير رياضي“.

وأضاف في تصريح لـ“إرم نيوز“ أن ”ما حدث في ملعب كربلاء الدولي لم يخدش مسألة القدسية، بقدر ما هو استغلال سياسي للحدث، لكنه في النهاية أثّر بشكل سلبي على صورة البلد، وظهوره بالقادر على مواكبة الأحداث العربية والعالمية“.

ولفت إلى أن ”الدعوى التي أقامها الوقف الشيعي ليست قانونية، فالاتحاد العراقي لكرة القدم لم ينظم البطولة، بل كانت وزارة الشباب والرياضية هي المسؤولة عن التنظيم بالتعاون مع جهات أخرى“.

ومنذ أيام تخوض شرائخ مختلفة من المجتمع العراقي حوارًا وسجالًا على مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية، بشأن محددات مصطلح ”قدسية“ كربلاء، خاصة أن أغلب المحافظات العراقية تضم مراقد لأئمة دين، مثل النجف وبغداد ونينوى وصلاح الدين وغيرها، وتقام على أرضها مختلف الفعاليات الفنية والموسيقية دون أن تثير الغضب والجدل، لكن مع التشديد على الابتعاد عن المراقد والأماكن الدينية.

اعتذار اتحاد الكرة

وتزامنًا مع ذلك، قدم اتحاد الكرة العراقي اعتذاره بـ“شدة“ على واقعة الحفل الافتتاحي لبطولة غرب آسيا.

وذكر الاتحاد في بيان أن ”مدينة كربلاء لها قدسية خاصة، لكن الذي حدث أن الاتحاد كلّف وزارة الشباب والرياضة بإقامة حفل الافتتاح، بفقراته كافة“، حيث ”تعاقدت الوزارة مع شركة لبنانية مختصة في هذا المجال، على أن تكون الفقرات مختصرة، وتهدف إلى إظهار أجمل صور الوطن“.

وأضاف ”طالما شعر البعض أن ما تم عرضه في هذا الحفل يُعد تعديًا على الصبغة الدينية التي تتحلى بها محافظتنا المقدسة كربلاء، فإن الاتحاد العراقي لكرة القدم يقدم اعتذاره الشديد، وما حدث لم يكن بقصد إطلاقًا، طالما أن الجميع يعمل لما فيه خير الوطن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com