رئيس الوزراء الصومالي يحل حكومته الجديدة‎

رئيس الوزراء الصومالي يحل حكومته الجديدة‎

مقديشو- أعلن رئيس الوزراء الصومالي، عمر عبد الرشيد، في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة، بالتوقيت المحلي، عن حل تشكيلة حكومته الجديدة قبل ساعات من تقديمها للبرلمان لنيل الثقة.

وقدم عبد الرشيد –بحسب وسائل إعلام محلية- طلبا إلى رئيس البرلمان الصومالي، محمد عثمان جواري، حول نيته بحل الحكومة التي شكلها في 1 كانون الثاني/ يناير الجاري، بعد أن واجهت تشكيلة حكومته الجديدة معارضة شديدة من قبل نواب البرلمان.

ولفت إلى أنه سيعلن تشكيل حكومة جديدة في غضون 14 يوما، آملا في الحصول على الثقة من قبل البرلمانيين.

ويأتي تراجع رئيس الوزراء الصومالي عن تشكيلة حكومته بعد يوم من رفض البرلمان طلبا تقدم به لتأجيل الجلسة إلى موعد آخر للمصادقة على التشكيلة الجديدة، ما يعني أنه فشل بالتفاوض مع المعارضين لتشكيلته، بحسب مراقبين.

ومنذ إعلان عبد الرشيد عن تشكيلة الحكومة الجديدة، أظهر ما يزيد عن 120 نائبا من أصل 275 نائبا في البرلمان الصومالي، معارضة شديدة، متوعدين بإسقاطها في حال تقديمها للبرلمان لمنح الثقة.

ويرى مراقبون أن سبب الرفض هو أن ”تلك التشكيلة ضمت شخصيات فشلت في أداء مهامها في الحكومات السابقة“، إلا أن رئيس الوزراء مصر على أن حكومته ”قادرة على دفع البلاد إلى بر الأمان“.

وكان من المفترض أن يقدم رئيس الوزراء تشكيلة حكومته الجديدة، السبت، أمام البرلمان لنيل الثقة، إلا أنه من المتوقع أن يمهل البرلمان عبد الرشيد 14 يوما لتشكيل حكومة جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com