فتح: لقاء اشتية مع قيادات حماس في تركيا ”مجاملة“

فتح: لقاء اشتية مع قيادات حماس في تركيا ”مجاملة“

المصدر: إرم نيوز

قال عبدالله عبدالله عضو المجلس الثوري لحركة فتح الفلسطينية، الاثنين، إن لقاءً جمع محمد اشتية، رئيس الوزراء الفلسطيني مع قيادات من حركة حماس بتركيا، لم يكن سوى ”مجاملة“ لأنهم فلسطينيون في البلد ذاته، على حد قوله.

وأضاف عبدالله أن اللقاء دار حول العموميات، ولم يسفر عن أي قرارات أو يفض إلى أي التزامات من أي جانب، كما لم يتطرق إلى الحديث عن أي قضايا سياسية رئيسة.

وتابع القيادي الفتحاوي: ”لم يصدر عن حماس أي موقف إيجابي بخصوص الملفات الفلسطينية الداخلية ولم يترتب على الاجتماع أي خطوات سياسية، فهو اجتماع عادي يحمل طابع المجاملة“.

وكشف أن حركة حماس، طلبت أن تكون جزءًا من الحكومة الفلسطينية برئاسة اشتية، مؤكدًا أن الحركة لن تكون جزءًا من أي حكومة، دون إنهاء الانقسام، وفقاً لصحيفة ”دنيا الوطن“.

ولفت عبد الله، إلى أن الوفد الأمني المصري، ينتظر رد حركة حماس من أجل العودة للأراضي الفلسطينية. وتابع: ”يبدو أن حماس لا تمتلك جدية لإنهاء الانقسام الفلسطيني“.

على الجانب الآخر، قال حماد الرقب القيادي في حركة ”حماس“، الثلاثاء، إن حركته ستقف إلى جانب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ”أبومازن“ في حال ألغيت الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل.

وأضاف أن السلطة تحدثت عشرات المرات عن إلغاء الاتفاقيات مع إسرائيل، ونرجو أن تصل السلطة لشجاعة إلغاء تلك الاتفاقيات مع إسرائيل.

ورد الرقب على مطالبات عدد من الفصائل الفلسطينية، بوقف تفاهمات التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي بالرعاية المصرية في قطاع غزة.

وقال إن حركته لن توقع مع الاحتلال الإسرائيلي أي اتفاقية إلا اتفاقية الجلاء من فلسطين، مشيرًا إلى أن ما تم التوصل إليه تفاهمات، وليس اتفاقيات.

وأوضح الرقب، أنه لا يوجد أي جديد بملف تفاهمات التهدئة، فهي تسير ببطء، متابعًا: ”الجوانب المرتبطة بالتصعيد بطيئة، أما الـ 15 ميلًا بحريًّا، ومشاريع الكهرباء، والمستشفى، فهي مشاريع قائمة وتسير بصورة عادية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com