مباحثات مغربية مصرية لتجاوز الأزمة السياسية

مباحثات مغربية مصرية لتجاوز الأزمة السياسية

الرباط – بدأ وزير الخارجية المصري، سامح شكري، مباحثات مغلقة مع نظيره المغربي، صلاح الدين مزوار، في مدينة فاس المغربية، على أن يلتقي الملك محمد السادس، في وقت لاحق اليوم الجمعة.

وقال محمد فتوح، الملحق الإعلامي في السفارة المصرية بالرباط، إن مباحثات شكري ومزوار لا زالت قائمة حتى الساعة، مضيفا أنه سيلتقي العاهل المغربي، في وقت لاحق اليوم.

وحول مضمون المباحثات، قال فتوح ”من المنتظر أن تهم المباحثات مختلف المجالات، التي ستسفر عن اتفاقيات مشتركة، وذلك بالنظر إلى العلاقات المتميزة بين البلدين“.

ولم يقدم فتوح تفاصيل أخرى بهذا الصدد، لافتا إلى أنه من المنتظر أن يصدر بيان مشترك عن الجانبين المصري والمغربي، اليوم، يوضح تفاصيل المباحثات.

وكانت السفارة المصرية في الرباط، قالت في بيان، مساء أمس الأول الأربعاء، إن شكري، يحل بالرباط، يومي 15 وَ16 يناير(كانون ثاني) الجاري، حاملًا رسالةً شفهيَّة من الرئيس المصري إلى العاهل المغربي.

وشهدت العلاقات المصرية المغربية، أجواء توتر مفاجئ على خلفية بث التلفزيون المغربي الرسمي، قبل نحو أسبوعين، تقريرين وصف فيهما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ ”قائد الانقلاب“ في مصر، و(الرئيس الأسبق) محمد مرسي بـ“الرئيس المنتخب“، في خطوة مفاجئة لم تفسر رسميا من أي جانب حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com