بعد مفاوضات شاقة.. الأحزاب العربية في إسرائيل تخوض الانتخابات بقائمة مشتركة

بعد مفاوضات شاقة.. الأحزاب العربية في إسرائيل تخوض الانتخابات بقائمة مشتركة

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

قالت وسائل إعلام عبرية، السبت، إن الأحزاب العربية في إسرائيل، اتفقت على خوض انتخابات الكنيست المقبلة بقائمة مشتركة، عقب نجاح المباحثات الشاقة التي شهدتها الفترة الأخيرة، والتي انتهت بالتوصل إلى تفاهمات تعيد على ما يبدو ”القائمة العربية المشتركة“ إلى المشهد السياسي.

وبموجب الاتفاق، ستخوض الأحزاب العربية انتخابات الـ 17 من أيلول/سبتمبر المقبل بقائمة مشتركة، يترأسها النائب أيمن عودة، على أن يتولى عضو الكنيست السابق أحمد الطيبي رئاسة الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة.

وتشهد مدينة الناصرة شمالي إسرائيل، مساء السبت، مؤتمرًا صحافيًا لقادة الأحزاب العربية، للإعلان عن إعادة تشكيل ”القائمة العربية المشتركة“، على أن يحل أيمن عودة، رئيس حزب ”الجبهة العربية للتغيير“ بالمركز الأول في القائمة التي ستخوض الانتخابات، بينما سيحل شحادة امطانس، رئيس حزب ”التجمع الوطني الديمقراطي“ بالمركز الثاني.

ويترأس أحمد الطيبي الكتلة البرلمانية للقائمة، ممثلًا لحزب ”الحركة العربية للتغيير“، على أن يتم تحصينه بالمركز الثالث في القائمة المشتركة، فيما قدم نائب رئيس الحركة الإسلامية ورئيس ”القائمة العربية الموحدة“ عباس منصور تنازلًا، ووافق على أن يحل بالمركز الرابع.

وبحسب تقرير لموقع ”واللا“، تستطيع هذه القائمة المشتركة الحصول على 24 مقعدًا بالكنيست.

وأضاف الموقع أن الاتصالات بين الأحزاب العربية الأربعة من أجل تشكيل ”القائمة العربية المشتركة“ قامت بالأساس على نتائج الانتخابات الأخيرة، التي أجريت في التاسع من نيسان/ أبريل الماضي، لأن وضع الأحزاب العربية لم يكن قويًا، مقارنة بما حدث خلال انتخابات الكنيست الـ 20 في آذار/ مارس 2015، ووقتها حصلت القائمة العربية على 13 مقعدًا واحتلت المركز الثالث بعد ”الليكود“ و“المعسكر الصهيوني“.

ونقل الموقع عن الطيبي أن الهدف المقبل هو ”إعادة ثقة الناخبين العرب بالقائمة العربية، ورفع نسب التصويت بالانتخابات“، مؤكدًا أن الأمر ممكن.

وشدد الطيبي على أن تحالف ”أزرق – أبيض“ الذي يعقد البعض الآمال عليه لتغيير السلطة ”لن يستطيع إسقاط حكومة نتنياهو واليمين طالما ظل متمسكًا برفضه التحالف مع الأحزاب العربية“، مضيفًا: ”طريقة تعاطي أزرق – أبيض مع الأحزاب العربية ينبغي أن تتغير“.

وكانت ”القائمة العربية المشتركة“ برئاسة أيمن عودة“ قد تشكلت في كانون الثاني/ يناير 2015 تحسبًا لانتخابات الكنيست الـ 20، وضمت وقتها أربعة أحزاب عربية، نجحت في الحصول على 13 مقعدا، قبل حلها في شباط/ فبراير الماضي، لتخوض الأحزاب العربية انتخابات الكنيست الـ 21 بقائمتين منفصلتين، حصلتا على 10 مقاعد فقط، قبل أن يتم حل الكنيست والحكومة وإعلان الذهاب إلى انتخابات جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com