العراق.. نواب شيعة يعارضون تسليح مجاهدي خلق

العراق.. نواب شيعة يعارضون تسليح مجاهدي خلق

المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

رفض عدد من أعضاء البرلمان العراقي الشيعة، الدعوة التي وجهتها قيادة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، للولايات المتحدة بضرورة تسليح عناصرها في معسكر ”ليبرتي“ قرب بغداد.

واعتبرت النائبة عن التحالف الوطني الشيعي، عبير الحسيني، مطالبة منظمة مجاهدي خلق بتسليح عناصرها بأنها ”دعوة مثيرة للسخرية“، مؤكدة أن من المستحيل السماح لأي جهة بتسليح ”منظمة إرهابية“.

ودعت الحسيني وفقا بتصريح نشره موقع ”أشرف نيوز“، الحكومة العراقية إلى الإسراع في حسم ملف منظمة خلق ومعاجلة موضوع إخراجها بالسرعة الممكنة، كما طالبت في الوقت ذاته ضرورة تقديم الجناة من الذين ارتكبوا جرائم بحق العراقيين من قادة وأعضاء في المنظمة إلى القضاء لنيل جزائهم، بحسب قولها.

وفي سياق متصل، انتقد النائب عن كتلة الأحرار البرلمانية، جمعة ديوان البهادلي، الدعوات التي تطلقها بعض الجمعيات البريطانية للدفاع عن مجاهدي خلق، داعياً تلك الجمعيات والنقابات إلى الضغط على بلدانهم من أجل توطين عناصر المنظمة في بلدانهم.

بدوره، قال عضو ائتلاف دولة القانون، رئيس المركز العراقي للتنمية الإعلامية، عدنان السراج، أن الولايات المتحدة تلتزم المنظمة سياسيا ومعنويا وماليا، وهي تقوم بدور كبير في التنسيق معها لغرض الاستفادة من ممارساتها الإجرامية ضد إيران.

وأوضح السراج في تصريح لموقع ”أشرف نيوز“، أن واشنطن تستخدم أيضاً منظمة خلق كورقة ضاغطة في أي مفاوضات مقبلة مع إيران“.

وفيما يتعلق بمطالبة منظمة خلق للولايات المتحدة الأمريكية الأربعاء الماضي، بتسليح عناصرها المتواجدين في مخيم ”ليبرتي“، قال عدنان السراج ”لا أجد الأمر مستغربا لطلبها السلاح المهم التكتيك في المطالبة إنما واضح للضغط السياسي لصالح أمريكا في مفاضلتها المقبلة، وإلا فالظرف الحالي لا يسمح بتشتيت القوى تجاه خطر داعش صنيعتهم على أمريكا والغرب“.

وطالبت منظمة خلق التي تصفها إيران بأنها ”إرهابية“ الأربعاء الماضي، الولايات المتحدة الأمريكية بتسليم السلاح إليها في معسكر ”ليبرتي“ قرب العاصمة بغداد لحماية عناصرها المتواجدين في المعسكر.

وذكر المتحدث باسم المنظمة مهدي عقبائي أن ”تسليح عناصر مجاهدي خلق في ليبرتي ضرورة ملحة من أجل حماية عناصرها في ليبرتي“، مضيفاً ”نطالب بتسليح عناصر المنظمة بالأسلحة الخفيفة والثقيلة“.

واتهم مهدي عقبائي الإدارة الأمريكية، بإهمال مطالب منظمة خلق وعدم توفير الحماية لعناصرها أو تسليحها.

وأقدمت الولايات المتحدة بعد احتلالها للعراق عام 2003 بتجريد عناصر منظمة خلق في معسكر أشرف بمحافظة ديالى من السلاح وقامت بتوفير الحماية لعناصرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة