خلافات حادة داخل حركة التحرير والعدالة السودانية

خلافات حادة داخل حركة التحرير والعدالة السودانية

المصدر: الخرطوم- من أنس الحداد

اتهمت حركة جيش التحرير والعدالة الموقعة على اتفاقية السلام في السودان الخميس رئيسها التجاني سيسي بأنه يسعى إلى تسويف النظام الأساسي للحركة والانفراد بقراراتها، وقالت إن سيسي ارتكب أخطاءً فادحة في حق الحركة وقياداتها.

وأكد مسؤول الإعلام بالحركة شرف الدين محمود في مؤتمر صحفي بالخرطوم أن سيسي ظل يتهرب من دفع استحقاقات الحركة، كاشفاً عن عمليات وصفها بالخيانة قام بها سيسي في الأيام الماضية للانفراد بالحركة، مشيراً إلى أنه أرسل خطابا إلى مجلس الأحزاب السودانية لتحويل الحركة لحزب سياسي دون علم القيادات، وقال إنه ينوي تفكيك الحركة، لكنه أكد أن قيادات الحركة تمكنت من إفشال كل خطوات سيسي في هذا الاتجاه.

وأشار إلى أن الحركة أرسلت وفداً لـ (18) ولاية لتنوير القواعد بالمؤتمر العام الذي سينعقد في الأيام القليلة المقبلة، تمهيدا للمشاركة في الانتخابات المقبلة، كاشفا عن فشل جميع الجهود والمذكرات الإصلاحية التي قدمت لاحتواء خلافات الحركة.

كما وصف سيسي بأنه أصبح سرطانا في جسم الحركة.

وفيما يتعلق بنية الحركة للإطاحة بسيسي من الرئاسة، أكد الأمين العام للحركة بحر إدريس أبو قردة أن المؤتمر العام سيحدد ذلك الأمر، في وقت أقر فيه بوجود خلافات حادة داخل الحركة.

واظهر أبو قردة عدم رضاه عن أداء القيادات في الفترة الماضية.

وكشف أبو قردة عن إخفاقات سياسية للحركة، وشن هجوما لاذعا على السلطة الإقليمية ووزرائها، وقال إنهم لا يمتلكون قرارات إدارية أو تنظيمية، كما أنهم لم يستقروا في مقر السلطة بدارفور.

وقال إن وزرائها ضيوف فقط في المناصب داخل السلطة، ووصفهم بعدم المسؤولية حيث عقدوا أربعة اجتماعات فقط خلال الثلاث سنوات الماضية، معلنا أن تنفيذ ملف الترتيبات الأمنية الموقع بين الحكومة والحركة الاثنين المقبل.

وأشار إلى أنه سيتم تجميع قوات الحركة المتواجدة في غرب دارفور في التاسع عشر من الشهر الحالي على أن يتم التدشين في الثاني والعشرين، أما بالنسبة لتجميع القوات في شمال دارفور فسيكون في الخامس والعشرين على أن تتم عمليات التدشين في الثامن والعشرين من الشهر الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com