أخبار

برلمانيون عراقيون ينفون شراء أسلحة من إيران
تاريخ النشر: 14 يناير 2015 23:36 GMT
تاريخ التحديث: 15 يناير 2015 0:36 GMT

برلمانيون عراقيون ينفون شراء أسلحة من إيران

النائب حبيب الطرفي يقول إن شراء العراق أسلحة من جهة معينة من الأفضل أن يكون في العلن، لأنه دليل على قوة الدولة وتوجهها العسكري.

+A -A
المصدر: بغداد- من محمد وذاح

نفى برلمانيون عراقيون، الأربعاء، أن تكون حكومة بلدهم، التي يترأسها حيدر العبادي، اشترت أسلحة من إيران بقيمة عشرة مليارات دولار.

وقال النائب في التحالف الوطني (شيعي)، حبيب الطرفي، إن ”صفقة السلاح ليست بالأمر الخفي سواء كان الخبر صحيحا أم لا، فالحكومة العراقية ملزمة بإيضاح هذه الأمور ولا أظنها سرا“، مؤكداً ”عدم وجود أية معلومات تتعلق بهذه الصفقة، وإن وجدت فهي ليست بحاجة للسرية“.

وأضاف الطرفي أن ”شراء العراق أسلحة من جهة معينة من الأفضل أن يكون معلنا، وهذا دليل على قوة الدولة وتوجهها العسكري، كون البلد يعيش حالة من التشنج الأمني“.

من جانبه، قال النائب عن كتلة المواطن المنضوية في التحالف الوطني، عامر الفايز: ”لا توجد لدي أية معلومة بخصوص هذه الصفقة وقضية شراء العراق للأسلحة، وهناك هيئات متخصصة في وزارة الدفاع هي المسؤولة عن القضية“.

وأوضح الفايز ”يجب استحصال موافقات معينة، لكن لم تعرض علينا مثل هذه الصفقة في مجلس النواب، وفي حال اشترى العراق مثل هذه الأسلحة، فهو بحاجة إليها وإلى تعدد المصادر“.

وتفيد وثائق نشرتها وسائل إعلام غربية بأن ”إيران وقعت مع العراق اتفاقا لبيعه أسلحة وذخائر قيمتها 195 مليون دولار، وهي خطوة من شأنها أن تخالف الحظر الدولي لمبيعات السلاح الإيرانية“. وطالبت واشنطن بغداد بتوضيحات حول ما تضمنته تلك الوثائق.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك