حماس: اللاجئون الفلسطينيون في لبنان ليسوا وافدين أو عمالة أجنبية

حماس: اللاجئون الفلسطينيون في لبنان ليسوا وافدين أو عمالة أجنبية

المصدر: الأناضول

قالت حركة حماس اليوم الجمعة، إن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ليسوا وافدين أو عمالة أجنبية ولهم صفة سياسية يجب عدم المساس بها.

جاء ذلك على لسان عضو المكتب السياسي لحركة حماس، عزت الرشق، في مؤتمر صحفي عقب لقائه رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في منزله وسط بيروت.

ووصل الرشق بيروت مساء الخميس، موفدًا من قبل رئيس المكتب السياسي لـ ”حماس“ إسماعيل هنية لبحث تداعيات الإجراءات الأخيرة لوزارة العمل اللبنانية على اللاجئين الفلسطينيين.

وقال الرشق إن الفلسطينيين في لبنان لهم صفة ”لاجئ“ ويجب عدم التعامل معهم على أنهم وافدين، مشيرًا إلى أن الحريري أبدى خلال اللقاء تفهمه حقيقة أن وضع اللاجئ الفلسطيني يختلف عن العمالة الوافدة وعن الأجانب.

وتابع: ”أبلغنا (الحريري) أن هذا الموضوع هو في عهدة الحكومة الآن“، مضيفًا: ”نحن نقدر الجيش اللبناني وموقفه تجاه التحركات السلمية (لأبناء المخيمات)، ونأمل بالفعل أن تتم الإجراءات لمعالجة هذه القضية“.

وعادة ما يمنع الجيش اللبناني التظاهرات خارج المخيمات الفلسطينية، إلا أنه سمح في وقت سابق الجمعة، بانطلاق تظاهرة سلمية وسط صيدا دون المساس بها.

وأكد الرشق حرص حركة حماس على لبنان وسلمه واستقراره وازدهاره، مُشدّدًا على حرص الحركة الدائم على حل أي قضية فلسطينية لبنانية، ومعالجتها بالحوار المشترك.

وأعرب عن أمله في أن ”تتم معالجة كل القضايا بالحوار من خلال لجنة الحوار لمصلحة الفلسطينيين في لبنان ولمصلحة الدولة اللبنانية“، وذلك في إشارة إلى اللجنة اللبنانية الفلسطينية التي تأسست عام 2005، وتُعنى بالسياسات العامة التي تستهدف اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وتأتي زيارة الرشق على إثر الإجراءات التي بدأت تقوم فيها وزارة العمل، لتطبيق خطة للعمالة الأجنبية في البلاد.

ويوم أمس الخميس، قال وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان، إن قرار العمل المتعلق بالفلسطينيين لا يستهدفهم، لكنه يأتي ضمن برنامج لتطبيق خطة عمل.

وذكر أبو سليمان، في مؤتمر صحفي في العاصمة بيروت، أن سوء فهم حصل فيما يتعلق بالعمالة الفلسطينيين، ”الخطة تطلب من العمال غير اللبنانيين الحصول على إجازة عمل وهذا تطبيق للقانون“.

ويوم الأحد الماضي، قالت قيادة فصائل منظمة التحرير في لبنان، إن السلطات بدأت تلاحق العمال الفلسطينيين في أماكن عملهم، وتحرر محاضر ضبط قانونية ومالية بحق مشغليهم، تحت شعار ”مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية“.

وقد قالت وسائل إعلام لبنانية وفلسطينية، إن مفتشي وزارة العمل نفذوا خلال الأيام الماضية، قرارات إغلاق مؤسسات تجارية يملكها فلسطينيون، بذريعة حاجة الفلسطيني إلى إجازة (رخصة) رب عمل وعامل.