هنية يوجه رسالة لقادة لبنان بعد احتجاجات المخيمات الفلسطينية

هنية يوجه رسالة لقادة لبنان بعد احتجاجات المخيمات الفلسطينية

المصدر: غزة - إرم نيوز

وجه إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة ”حماس“، اليوم الثلاثاء، رسائل إلى رئيس الدولة اللبنانية ميشال عون، ورئيس الحكومة اللبنانية سعد الدين الحريري، ورئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري.

وعبر هنية عن أسفه لإجراءات وزارة العمل اللبنانية ضد العمال الفلسطينيين اللاجئين في لبنان، في أماكن عملهم ومؤسساتهم، وتحرير محاضر ضبط قانونية ومالية بحقهم ومؤسساتهم وبحق من يشغلهم وإغلاق مؤسساتهم.

وقال إننا نرى في حركة حماس أن هذه الإجراءات لا تنسجم مع الموقف اللبناني الرسمي التاريخي والمبدئي الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني والرافض لمشاريع التوطين ولكل المخططات التي تفرط وتتنازل عن حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة.

وأكد هنية أن هذه الإجراءات لا تخدم العلاقة الأخوية ومسار الحوار اللبناني الفلسطيني، وإنما تدفع إلى مزيد من التضييق على اللاجئين الفلسطينيين، مثمنًا حرص قادة لبنان الكبير على رفع المعاناة عن أبناء شعبنا الفلسطيني اللاجئين في لبنان.

وأعرب عن تطلعاته بالتدخل من أجل وقف تلك الإجراءات وتمكينهم من العيش بكرامة، فهم ضيوف على لبنان وسيبقون محافظين على هويتهم ومتمسكين بحق عودتهم إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها.

وأثنى على موقف لبنان الرافض لمحاولات تصفية القضية الفلسطينية وتغييبها عبر ما يسمى صفقة القرن، وأدواتها ورشة البحرين الاقتصادية.

توسعت دائرة الاحتجاجات العارمة التي شهدتها المخيمات الفلسطينية في لبنان، اليوم الثلاثاء، لتمتد إلى مخيمي ”عين الحلوة“ و“المية ومية“ في صيدا، بعد أن شهدت مخيمات أخرى احتجاجات عنيفة، يوم أمس؛ رفضًا لقرارات وزارة العمل بحق اللاجئين الفلسطينيين.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام، إن شبانًا من مخيمي منطقة صيدا أغلقوا منذ ساعات الفجر الأولى، اليوم، مداخل المخيمين بالإطارات المشتعلة، كما تم إقفال المؤسسات داخل المخيمين اعتراضًا على القرار.

وفي الأثناء، قرّرت المخيمات في بيروت عدم الاحتجاج في العاصمة واستبدال ذلك بالمشاركة في تظاهرة تقرَّر إجراؤها اليوم.

وتأتي هذه الوقفات الاحتجاجية عقب تأكيد وزارة العمل اللبنانية في بيان لها، أمس الإثنين، أن خطة مكافحة اليد العاملة الأجنبية غير الشرعية في لبنان تهدف إلى تطبيق القانون، وليست موجهة ضد أحد ولا تستثني أي جنسية.

وورد في البيان استغراب الوزارة من التحركات الاحتجاجية بناء على معلومات خاطئة تتحدث عن استهداف الفلسطينيين في إطار تطبيق الخطة. ولفت البيان إلى أن لغة التخوين والتوطين والمؤامرات لا علاقة لها بخطة تنظيم اليد العاملة الأجنبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com