أكاديمي مقرب من ”حماس“ يهاجم قيادة الحركة في غزة

أكاديمي مقرب من ”حماس“ يهاجم قيادة الحركة في غزة

المصدر: غزة - إرم نيوز

هاجم الدكتور خالد الخالدي، أستاذ التاريخ في الجامعة الإسلامية بغزة التابعة لحركة حماس، قيادة الحركة؛ بسبب ارتفاع حالات التبرج في قطاع غزة الواقع تحت حكم الحركة.

وقال الخالدي في منشور عبر حسابه في ”فيسبوك“: ”لا تقوم قيادة حماس بمنع التبرج الذي ازداد في عهد حكمها لغزة حتى لا تخسر حاضنتها الشعبية“.

وأضاف: ”والحقيقة الصعبة التي يجب أن تعلمها وتوقن بها، أنها تخسر بعدم منعها للتبرج كثيرًا من ولاء خيرة أبنائها ومحبة أغلب أنصارها، وهؤلاء هم الحاضنة الحقيقية لها“.

وتابع الخالدي: ”أما المتبرجات وأهلهن فلم ولن يكونوا حاضنة لحماس، بل إن أغلبهم من مبغضيها، ولن يصبحوا بسبب السماح لهم بالتبرج من محبيها“.

وختم قائلًا: ”الخسارة الأكبر والأخطر لقيادة حماس هي خسارة نصر الله وتوفيقه، الذي لن يعطيه إلا لمن ينصر دينه، ويمنع انتهاك حرماته“.

لا تقوم قيادة حماس بمنع التبرج الذي ازداد في عهد حكمها لغزة حتى لا تخسر حاضنتها الشعبية، والحقيقة الصعبة التي يجب أن…

تم النشر بواسطة ‏أ.د.خالد الخالدي‏ في الأحد، ١٤ يوليو ٢٠١٩

يذكر أن قياديًا بارزًا في حركة حماس، هو محمد نصار قد هاجم كذلك قيادتها مؤخرًا؛ بسبب سياساتها وسلوكياتها في قطاع غزة، وهو ما حدا بالحركة إلى قطع راتبه عقابًا له على انتقاداته لها وكتاباته التي ينشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر نصار، وهو أول من شارك في عملية خطف وقتل جنود إسرائيليين في غزة، منشورًا عبر ”فيسبوك“ قال فيه: ”لقد تم قطع راتبي من حماس لكي أتوقف عن الكتابة، لكنكم لن تستطيعوا إيقافي إلا برصاصة في قلبي، فتسكت لساني عن الكلام“.

وطالب نصار بإقصاء رجال الدين وخطباء المساجد والدعاة عن الأمور السياسية، والاتفاق على برنامج وطني لإنهاء الانقسام.

واستغرب نصار ممن يعيبون عليه ويلومونه على تأييده للرئيس الفلسطيني محمود عباس على موقفه السياسي من صفقة القرن، مؤكدًا أن من يهاجمه ليس متدينًا، بل عبارة عن فصيل سياسي يرفع شعار الإسلام ومستعد لقتل كل الشعب من أجل فكرة موهومة لا تعترف بالعلم الفلسطيني ولا بالشعب ولا الجغرافيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com