إخوان ليبيا يعرقلون انعقاد مؤتمر جنيف – إرم نيوز‬‎

إخوان ليبيا يعرقلون انعقاد مؤتمر جنيف

إخوان ليبيا يعرقلون انعقاد مؤتمر جنيف

المصدر: شبكة إرم الإخبارية- طرابلس

شهدت الساعات الماضية احتداما داخل المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، بسبب الموقف النهائي من المشاركة في حوار جنيف بين الفرقاء السياسيين، الذي أعلنت الأمم المتحدة العاصمة السويسرية جنيف، مكانا لانعقاده نهاية الأسبوع الجاري.

وبحسب مصادر مطلعة من داخل الجلسلة الاستثنائية التي عقدها المؤتمر الوطني العام يوم أمس، فإن نقاشات حادة وتلاسن حدث بين الأعضاء، بسبب الانقسام حول عملية المشاركة من عدمها.

وأوضحت المصادر لـ“إرم“، أن عبد الوهاب القايد عضو المؤتمر الوطني ورئيس كتلة الوفاء لدماء الشهداء الإسلامية، يقود داخل المؤتمر تحالفا كبيرا من أجل إفشال انعقاد الحوار، من خلال الضغط على رئاسة المؤتمر، بعدم المشاركة مخافة فرض ضغوط دولية، على السلطة السياسية في طرابلس، التي يسيطر عليها جماعة الإخوان المسلمين وقيادات متطرفة.

وأكدت المصادر المطلعة، أن القايد وهو شقيق أبو يحيى الليبي القيادي البارز في تنظيم القاعدة، لا يقود هذه الجهود بمفرده، بل لديه تنسيق مباشر مع عبد الرؤوف المناعي أحد النواب المقاطعين لاجتماعات البرلمان الليبي في طبرق، والذي يستعد لرفع دعوى بحق المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، بدعوى انحيازه لطرف سياسي على حساب آخر، وعدم احترامه لحكم القضاء بحل البرلمان المنعقد في طبرق.

من جهته ، أوضح عضو بالمؤتمر الوطني العام في حديثه لـ“إرم“ ، أن “ المؤتمر بالفعل ناقش في جلسته الخاصة، موضوع المشاركة في حوار جنيف أو رفضها، في ظل وجود عدد من الأعضاء، رافضين للمشاركة بعد تشكيكهم في نوايا الحوار والأطراف المشاركة فيه“.

وتابع العضو رافضا الكشف عن اسمه ”بعض الأعضاء قرروا عدم حضور الجلسات المقبلة للمؤتمر، لأنهم شعروا بالتضييق ومحاولة فرض أراء تصب في اتجاه واحد، ونحو أهداف أشخاص بعينهم، وهو ما فسروه تصرفات ابتزازية لهم، والدفع نحو انتزاع قرار دون رضاهم عنه (…) ، عدد من الأعضاء لا يريدون خسارة فرصة جديدة ، للحوار السياسي الليبي، في ظل تعقد المشهد السياسي والأمني بشكل كبير ”.

وكان رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناندينو ليون ، أجرى الأسبوع الماضي اجتماعات مكثفة في طرابلس وطبرق، مع أطراف سياسية وعسكرية على رأسها اللواء خليفة حفتر، ليعلن بعد ذلك نجاحه في الحصول على موافقة جميع الأطراف، للمشاركة في حوار سياسي يعقد في جنيف نهاية الأسبوع الجاري .

لكن صالح المخزوم نائب رئيس المؤتمر الوطني العام، أعلن يوم أمس تأجيل مناقشة مقترح بعثة الأمم المتحدة، بشأن مكان وزمان وبنود الحوار الذي أعلن عنه، والإعلان عن القرار بشكل نهائي الأسبوع المقبل، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة فاجأت المؤتمر بالموعد ولم تقم بمنحهم فرصة لدراسته جيداً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com