الصدر يحمل فرنسا مسؤولية الهجوم على ”شارلي إبدو“

الصدر يحمل فرنسا مسؤولية الهجوم على ”شارلي إبدو“

المصدر: بغداد- من محمد وذاح

وصف زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، الاثنين، الهجوم الإرهابي على المجلة الساخرة ”شارلي إبدو“ في باريس بأنه جاء نتيجة لاستضافة الحكومة الفرنسية جالية ”تستبطن العنف“، حسب وصفه.

وأوضح الصدر في بيان وصل ”إرم“ نسخة منه، إن ”الحكومة الفرنسية والحكومات الغربية وعلى الرغم من اطلاعها على الوضع الإسلامي وعلى طوائفه واختلاف عقائده، الا أنها سارعت ومنذ عشرات السنين لاحتواء الجالية التي تستبطن العنف اكثر من غيرها“.

وأضاف أن ”تلك الجالية المتواجدة في فرنسا ليست هي الأكثر فحسب بل هي الجالية المتشددة، فإن وجود بعض الجاليات المسلمة في غير فرنسا لم يقتصر على المتشددين منهم، بل لعل بعض تلك الجاليات تختلف معهم حتى في العقيدة كما في السويد او النرويج او لندن او غيرها“.

واعتبر الصدر أن ”الجاليات المسلمة في دول الأوربية لم يكن لها نفس التشدد ولم يكن لها نية للتوجه نحو الأعمال الإرهابية كما في فرنسا، ولذا كانت فرنسا اول الضحايا“.

ولفت الى أن ”وجود بعض المتشددين القلائل من المسيحيين في فرنسا وخصوصا بعد تشويه صورة الإسلام عندهم أدى الى التعدي على المقدسات والرموز الدينية الإسلامية“، مؤكداً ان ”هذا اكثر ما يزعجنا نحن فابتعدت فرنسا عن الاسلام المحمدي الاصيل واقتربت من غيرهم واقتراب المتشدد من المتشدد ينتج احتكاكا لا محالة“.

وأشار الى انه ”كان سب الرسول اول عداء ظاهر بين الشعوب الشرقية المسلمة وما بين الشعوب الغربية المسيحية“، مؤكدا أن ”الهجوم الذي تعرضت له الصحيفة الفرنسية لم يأت بعد التعدي على الرسول محمد (ص) بل جاء بعد الإساءة لأبي بكر البغدادي“، في إشار الى زعيم تنظيم ”داعش“.

وكان 12 شخصًا قتلوا، في هجوم استهدف مقر مجلة ”شارلي إيبدو“، الأسبوعية الساخرة في باريس، في السابع من الشهر الحالي، فضلا عن مقتل شرطية في حادث آخر بعد يوم في إحدى ضواحي باريس، كما قتل أربعة أشخاص، جراء هجوم على متجر للأطعمة اليهودية، الجمعة الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com