سوريا.. أنباء عن تشكيل لواء عسكري فلسطيني لاقتحام مخيم اليرموك

سوريا.. أنباء عن تشكيل لواء عسكري فلسطيني لاقتحام مخيم اليرموك

دمشق – إرم

ذكرت مصادر مقربة من التنظيمات الفلسطينية في دمشق، أن القيادة العسكرية والأمنية في دمشق تبحث تشكيل لواء عسكري من المقاتلين الفلسطينيين من كوارد القوى والفصائل الفلسطينية المتواجدة في سوريان إضافة لمتطوعين من أهالي مخيم اليرموك، وتجهيزهم بالسلاح لاقتحام المخيم الواقع جنوبي العاصمة دمشق، واستعادة السيطرة عليه.

وتأتي هذه الخطوة بعد أكثر من عامين من دخول مسلحي المعارضة السورية إلى المخيم ونزوح أكثر من مليون فلسطيني وسوري عنه في 16 ديسمبر/ كانون الثاني.

ويرى مراقبون أن هذه الخطوة التي سيلجأ لها النظام تؤكد عجز كافة الأطراف عن ايجاد صيغة تفاهم بين قوات النظام وكتائب المعارضة عن تحييد المخيم وسحب السلاح منه وعودة الأهالي إليه، رغم ابرام أكثر من 7 اتفاقيات باءت جميعها بالفشل لتعنت طرفي الصراع وعدم تقديم أي منهما تنازلات تفضي لحل توافقي.

كما تؤكد هذه الخطوة رغبة النظام في عدم زج جنوده في معركة يتوقع أن تستنزف من سيدخلها سواء على صعيد الأرواح البشرية أو الامكانات المالية.

وبحسب معلومات أفادت بها أطراف فلسطينية لشبكة ”إرم“ الاخبارية، فإن هذا اللواء سيشرف عليها عسكرياً الأمين العام للجبهة الشعبية/ القيادة العامة، أحمد جبريل، الذي حصل على دعم مالي ايراني لتهيئة هذا اللواء.

وكانت صحيفة ”الأخبار“ اللبنانية، المقربة من حزب الله، قد كشفت السبت، أن النظام السوري يسعى لتشكيل فصيل عسكري من الأهالي النازحين من مخيم اليرموك، بالإضافة إلى عدد من مقاتلي بعض الفصائل الفلسطينية لاستعادة السيطرة عليه.

وقالت الصحيفة: ”إن التشكيل العسكري الجديد سيحمل مسمى ”لواء اليرموك“، وستكون مُهمته اقتحام المخيم الواقع جنوب العاصمة دمشق، واستعادة السيطرة عليه من الكتائب المسلحة“.

وأضافت ”الأخبار“ أن النظام ”استوحى الفكرة من الشمال الشرقي لمحافظة حلب، حيث شكَّلت عناصرُ فلسطينية مُوالية للنظام ”لواء القدس“ في مخيم النيرب، جنوب حلب، يخوض معارك مع قوات النظام ضد قوات المعارضة في المنطقة“.

والجدير بالذكر أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/ القيادة العامة، ، وحركة ”فتح الانتفاضة“، قد وقفت بشكل كامل مع النظام السوري منذ اندلاع الاحتجاجات، وشارك مقاتلوها في حصار مخيم اليرموك.

يشار إلى أن أكثر من 18000 فلسطيني وسوري في مخيم اليرموك يعانون الجوع والبرد القارس، جرّاء الحصار المفروض عليهم من قبل قوات الجيش النظامي والميليشيات الفلسطينية الموالية لها منذ حوالي 17 شهراً، ما أدى لمقتل أكثر من 2000 فلسطيني خلال الأعوام الثلاثة الماضية من أبناء مخيم اليرموك منهم نحو 150 شخصاً ماتوا من الجوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com