قيادي بارز في حماس: جهود تبذل لعودة العلاقة مع سوريا

قيادي بارز في حماس: جهود تبذل لعودة العلاقة مع سوريا

المصدر: غزة - إرم نيوز

أكد قيادي في حركة حماس اليوم الأربعاء، أن جهودًا تبذل من أجل عودة العلاقة مع دمشق، عقب تدهور علاقة الحركة بنظام الرئيس بشار الأسد، عقب اندلاع الثورة.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس، محمود الزهار، إن ”هناك جهودًا تبذل لإعادة العلاقة بين حماس وسوريا، لكن هناك أناسًا مجروحين من الموقف وما آلت إليه العلاقة“، في إشارة إلى إعلان سوريا أكثر من مرة رفضها إعادة العلاقة مع حماس.

وأضاف الزهار، في تصريحات لموقع ”النهضة نيوز“ اللبناني، أن ”من مصلحة المقاومة أن تكون هناك علاقات جيدة مع جميع الدول التي تعادي إسرائيل، ولديها موقف واضح وصريح من الاحتلال مثل سوريا وإيران ولبنان“.

وتابع الزهار أن ”الرئيس السوري بشار الأسد وقبل الأزمة فتح لنا كل الدنيا، وفجأة انهارت العلاقة على خلفية الأزمة السورية، وأعتقد أنه كان الأولى أن لا نتركه وأن لا ندخل معه أو ضده في مجريات الأزمة“.

وقال: علينا أن نكون على علاقة قوية مع كل الدول التي لها علاقات سيئة مع الاحتلال الإسرائيلي، وعلاقات جيدة مع الدول التي تحتل إسرائيل أراضيها مثل سوريا ولبنان، ففي الوقت الذي تؤيد فيه بعض الدول الخليجية إسرائيل، ما الذي يمنع البلاد المحتلة (فلسطين، سوريا، لبنان) أنْ تتعاون مع بضعها البعض؟، وأن توحد مواقفها وترتب علاقاتها، هذا الموقف عبرتُ عنه بصراحة خلال جولتي الأخيرة لعدد من الدول العربية والإسلامية والإفريقية أمام علماء السنة والشيعة ولم يعترض عليه أحد لأنه الموقف الأكثر منطقية وصواباً في خضم حالة الاشتباك مع العدو، وأقولها الآن وبشكل لا يحتمل اللبس لا بد أن نتوحد ونتعاون وأن تكون علاقاتنا جيدة حتى تحرير آخر شبر من أراضينا المحتلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com