لبنان يتهم داعش بتنفيذ هجوم طرابلس

لبنان يتهم داعش بتنفيذ هجوم طرابلس

بيروت – قال وزير الداخلية اللبناني، اليوم الأحد، إنّ الهجوم الانتحاري المزدوج الذي أودى بحياة ثمانية أشخاص في مقهى في مدينة طرابلس اللبنانية نفذته جماعة الدولة الإسلامية. ويتنافى ذلك مع إعلان جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم.

وأضاف الوزير نهاد المشنوق، أنه يتوقع المزيد من الاضطرابات المرتبط بالصراع السوري الذي كان محور العنف المتكرر في لبنان خلال الأعوام الأربعة الماضية.

وأعلنت جبهة النصرة، السبت، مسؤوليتها عن التفجير الذي وقع في منطقة جبل محسن التي يغلب العلويون على سكانها. وقال الزعماء اللبنانيون إن الهجوم يهدف إلى إشعال الفتنة الطائفية في المدينة ذات الغالبية السنية والتي تأجج فيها التوتر الطائفي جراء الصراع السوري.

وقال المشنوق إنّ المحققين يستجوبون أشخاصا ينتمون لنفس التنظيم الذي ينتمي اليه الانتحاريان وكلاهما من طرابلس.

وقال المشنوق للصحفيين في طرابلس ”داعش هو المسؤول عن تفجير جبل محسن“ مستخدما اختصارا عربيا للجماعة التي استولت على مناطق واسعة من سوريا والعراق. وحذر مسؤولون أمنيون لبنانيون مرارا من خطط الدولة الإسلامية وجبهة النصرة لزعزعة استقرار لبنان. وينظر إلى طرابلس وهي معقل تاريخي للأصولية السنية بأنها هدف سهل على نحو خاص.

وقال المشنوق إنه ما دام الحريق في سوريا مستمرا فإنّ التصعيد سيزداد.

وندد أقارب المهاجمين الانتحاريين بالهجوم. وقال متحدث باسم العائلتين ”الجريمة ليس لها دين أو عقيدة أو حي أو عائلة“. وأضاف أنه لن يكون هناك عزاء لمنفذي الهجوم.

وكانت جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة أعلنت في حساب على ”تويتر“، يديره الذراع الإعلامي للجبهة، مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري.

وقالت الجبهة إنّ الهجوم نفذ ”ثأرا لأهل السنة في سوريا ولبنان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com