جماعة موالية لداعش تتبنى خطف ضابط مصري في سيناء

جماعة موالية لداعش تتبنى خطف ضابط مصري في سيناء

القاهرة – أعلنت جماعة متشددة تطلق على نفسها اسم ”ولاية سيناء“ اليوم الأحد مسؤوليتها عن اختطاف ضابط مصري شمال شرقي البلاد.

وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية، قد أعلن أن مسلحين مجهولون اختطفوا ضابط شرطة، في شمال سيناء..

وأوضح اللواء هاني عبد اللطيف، أن ”مسلحين مجهولين اختطفوا ضابط شرطة، بشمال سيناء، شمال شرقي البلاد“.

وتابع: ”تبذل قوات الشرطة بالتعاون مع الجيش جهودا مكثفة لتحديد مكانه، واستعادته من خاطفيه“، نافيا معرفة بهوية المختطفين أو الجهة التي يتبعون لها.

وكان مصدر أمني بمحافظة شمال سيناء، قال في وقت سابق اليوم، إن الضابط يدعى ”أيمن أحمد الدسوقي“ وتم اختطافه بواسطة مسلحين أوقفوا سيارة تقل موظفين من معبر رفح بمنطقة الوفاق على طريق العريش – الشيخ زويد.

وتابع: بعد الاطلاع على هويته تم اقتياده لجهة غير معلومة.

وبالأمس، عثرت قوات الأمن على ثلاث جثث لأهالي من المحافظة، بينهم جثتان مقطوعتي الرأس، من دون معرفة ملابسات قتلهم.

ويشن متشددون هجمات دموية ضد أهداف للجيش والشرطة في شمال سيناء ومناطق أخرى بالبلاد منذ إعلان الجيش عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي في يوليو تموز 2013 إثر احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

وأسفرت الهجمات عن مقتل مئات الأشخاص أغلبهم من رجال الجيش والشرطة. وفي اكبر تلك الهجمات قتل 33 جنديا في عملية استهدفت قوات للجيش في سيناء في أكتوبر تشرين الأول.

وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس أخطر الجماعات المتشددة في مصر المسؤولية عن هجوم أكتوبر تشرين الأول. وغيرت الجماعة اسمها إلى (ولاية سيناء) بعد مبايعتها تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد الذي استولى على مساحات كبيرة من الأراضي في سوريا والعراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com