مقتل 24 بأعنف هجوم لداعش على البيشمركة منذ شهور

مقتل 24 بأعنف هجوم لداعش على البيشم...

متشددو الدولة الإسلامية عبروا نهر الزاب في زوارق صغيرة، ودخلوا كوير حيث طردتهم قوات البشمركة الكردية.

أربيل- قال مسؤولون أكراد إن متشددين من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا 24 شخصا على الأقل من أفراد قوات الأمن الكردية في شمال العراق في أحد أدمى الهجمات التي يتعرض لها الأكراد منذ فصل الصيف الماضي.

وتحدث ثلاثة ضباط أكراد عن استمرار الاشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الأحد بعد يوم من سقوط القتلى قرب بلدة كوير على بعد نحو 40 كيلومترا جنوب غربي أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق شبه المستقل.

ومن المرجح أن تكون كوير الواقعة تحت سيطرة الأكراد منصة انطلاق لأي محاولة في المستقبل تقوم بها القوات العراقية والكردية من أجل استعادة السيطرة على الموصل أكبر مدينة في شمال العراق والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية منذ يونيو حزيران الماضي.

وقال ضباط إن متشددي الدولة الإسلامية عبروا نهر الزاب في زوارق صغيرة مساء يوم الجمعة ودخلوا كوير حيث طردتهم قوات البشمركة الكردية.

وقال ضابط كردي على خط المواجهة في كوير وصوت اطلاق النار يتردد في الخلفية ”نقاتلهم منذ يومين“.

وأضاف أن نحو 60 متشددا في الاجمالي قتلوا وأنه تبين من خلال اعتراض ترددات أجهزة الاتصال التي يستخدمها المتشددون أن كثيرين أصيبوا.

وألقى هو وضابط آخر باللوم على الجيش العراقي في السماح للمتشددين بالوصول إلى كوير. واتهما جنودا عراقيين بالتخلي عن موقع أمامي عندما تعرضوا لهجوم مما جعل بلدة كوير مكشوفة.

الهجوم على مصفاة

شنت قوات البشمركة هجوما بريا لطرد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية من منطقة كوير بنهاية ديسمبر كانون الأول واستعادة عدة قرى بمساعدة ضربات جوية من قوات التحالف.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية يوم الجمعة إنه شن هجوما مضادا ضد قوات البشمركة بمختلف الأسلحة مما أسفر عن مقتل العشرات بينهم ضابط كبير.

وقتل أكثر من 750 من قوات البشمركة في القتال المندلع منذ أن اجتاح مقاتلو التنظيم دفاعاتهم في شمال العراق خلال فصل الصيف الماضي مما دفع الولايات المتحدةإلى توجيه أولى ضرباتها الجوية.

واستعاد الأكراد الآن معظم الأراضي التي فقدوها في اغسطس آب ولكن قادة البشمركة يشكون من أنهم ما زالوا يفتقرون لأسلحة مقارنة مع المتشددين الذين نهبوا مستودعات الأسلحة التابعة للجيش العراقي عندما سيطروا على الموصل في يونيو حزيران.

وقال مسؤول أمني إن مقاتلي الدولة الإسلامية هاجموا مصفاة بيجي في شمال العراق اليوم الأحد.

وأضاف أن 20 قذيفة مورتر أطلقت على المصفاة وتلى ذلك تفجير سيارة ملغومة وثلاث ساعات من القتال قبل أن يتراجع المتشددون.

وتندلع اشتباكات بين القوات العراقية ومقاتلي الدولة الإسلامية منذ يونيو حزيران من أجل السيطرة على المصفاة والبلدة المجاورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com