سجن وزير سابق بسبب مقالة يثير الجدل بالكويت

سجن وزير سابق بسبب مقالة يثير الجدل...

إيقاف وزير الإعلام السابق يتسبب بموجة جدل واسعة في البلد الخليجي الذي يمتلك صحافة نشطة لا تعرف الخطوط الحمراء.

المصدر: إرم – قحطان العبوش

ضبطت سلطات أمن مطار الكويت سعيد بن طفلة وهو ذاهب لأداء مناسك العمرة برفقة ابنته وزوجته، تنفيذاً لحكم محكمة الجنح التي قضت بحبسه أسبوعاً في الدعوة المرفوعة ضده، من وزير المالية أنس الصالح على خلفية مقال يتحدث فيه عن فساد حكومي.

وأدانت المحكمة بن طفلة، وقررت حبسه، رغم أن رئيس تحرير الصحيفة زايد الزايد، أقر بمسؤوليته عن المقال المنشور في الصحيفة المحسوبة على تيار المعارضة، كما حكمت المحكمة على الزايد بالحكم ذاته.

وتسبب توقيف وزير الإعلام الكويتي الأسبق بن طفلة، أمس السبت، بسبب مقالة رأي منشورة له في صحيفة إلكترونية محلية، في موجة جدل واسعة في البلد الخليجي الذي يمتلك صحافة نشطة لا تعرف الخطوط الحمراء.

وقال المحامي الحميدي السبيعي، إن ”موكلي (بن طفلة) لم يكن يعلم بالحكم الصادر بحقه الخميس الماضي ولا بالقضية المرفوعة ضده، رغم وضوح عنوانه، لقد صدر الحكم الغيابي دون إخطار موكليّ (بن طفلة والزايد) على منزليهما أو جهة عملهما أو على مكتبي“.

وأضاف ”صدر الحكم يوم الخميس ودخل للتنفيذ خلال ساعتين، خلاف العادة، ولم يبلغ موكلي أصلاً بجلسة المحاكمة رغم معرفة عنوان سكنه وعنوان عمله بجامعة الكويت وعنوان محاميه، والأغرب أن الأحكام عادةً تستغرق في حدود أسبوعين لطباعتها ناهيك عن مدة تنفيذها“.

وأوضح السبيعي، أن ”موكلي لم يكتب المقال، وأعلن الكاتب زايد الزيد أمام جهات التحقيق قبل سنتين بكل شجاعة مسئوليته عن المقال دفاعاً عن المال العام دون أي تدخل أو مسؤولية أو علم للدكتور بن طفلة، ولا يمكن أن تدان جهتان بالسب والقذف لجهة واحدة“.

وأثار الحكم، وطريقة تنفيذه، استياءً واسعاً في أوساط المعارضة الكويتية، ونظم نشطاء وقفة تضامنية مع الوزير بن طفلة أمام ديوانه في منطقة الجابرية، ومن المقرر أن ينظموا وقفة أخرى مساء الأحد.

وشهدت القضية تفاعلاً واضحاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بين الكويتيين الذين يخشون أن يكون الحكم الصادر بحق الوزير، فتيل لانفجار أزمة جديدة بين الحكومة والمعارضة، ما تلبث أن تهدأ حتى تشتعل من جديد.